شركه موزيلا تمدد اتفاقية العائدات مع جوجل لمدة 3 سنوات

قامت شركة “موزيلا” الأمريكية رائدة صناعة البرمجيات المفتوحة المصدر بتمديد اتفاقية العائدات مع عملاق محركات البحث الأمريكي “جوجل”، والاحتفاظ بمحرك “جوجل” كمحرك البحث الافتراضي

فايرفوكس

فايرفوكس

على متصفح الويب المجاني “فايرفوكس” لمدة الثلاث سنوات القادمة.

يذكر أن الاتفاقية الجديدة هى تمديد للصفقة التي أبرمت بينهما عام 2008، وانتهت فترة تلك الاتفاقية في شهر نوفمبر من العام الجاري، لكن تم التوصل للاتفاقية الجديدة بعد سلسلة من المفاوضات، فيما لم يكشف بعد عن البنود المالية الخاصة بالاتفاقية.

وتعد الاتفاقية مكسبا كبيرا لشركة “موزيلا” التي تجني جزءا كبيرا من عائداتها من تكامل محركات البحث المختلفة مثل “جوجل” و”بينج” و”ياهو” مع متصفحها “فايرفوكس”. وبلغت عائدات “موزيلا” خلال العام الماضي نحو 123 مليون دولار أمريكي، وكانت 84 % منها من اتفاقية البحث مع “جوجل” وحدها.

 

Advertisements

ميكروسوفت تلجأ للحوسبة السحابية لمنافسة جوجل

أعلنت شركة ميكروسوفت عن اعتزامها توسيع أعمالها في استخدام خدمات تكنولوجيا الحوسبة السحابية لمساعدتها في منافسة جوجل وغيرها من الشركات العالمية في الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات .

ميكروسوفت

ميكروسوفت

وتهدف خدمات الحوسبة السحابية إلي مساعدة عملاء الشركات من حاملي الأسهم في إدارة أسهمهم وتقديم معلومات لهم ولمواقع الشركات علي الانترنت، كما تشمل الخدمات الجديدة للحوسبة برامج تليفزيونية وصور جديدة .
وقالت مجلة بيزنس ويك الأمريكية إن التوسع في خدمات الحوسبة السحابية سيؤدي إلي التخلي عن الأرباح المحتملة والمرتقبة للعام 2012 .
وكانت الأرباح الهامشية لميكروسوفت قد انخفضت في عام 2011 لأقل مستوي لها خلال 22 عاما، كما تراجعت المبيعات بنسبة 1.6 % لتصل إلي 76 % مقابل تراجع بنسبة 2.4 % في العام السابق .
وقالت المجلة إن التحدي لأرباح ميكروسوفت يأتي من القرارات التي أصدرها الرئيس التنفيذي للشركة ستيف بالمر خلال السنوات الماضية بشأن التوسع في المجالات التجارية والاستثمارية . وتوقعت المجلة استمرار الضغوط علي الشركة خلال الشهور المقبلة وتتيح الحوسبة السحابية إطلاق خدمات جديدة علي الانترنت.
وقال المحلل الاقتصادي مارك موردلر إن تكاليف استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية ستصل إلي 10 % من 25 % من الإيردات والأرباح وكانت أسهم ميكروسوفت قد ارتفعت بنسبة 1.7 % لتصل إلي 26 دولار للسهم الواحد بعد خسائر تصل إلي 6.8 % العام الحالي .
وشكلت أزمة اليورو وتعثر الانتعاش الاقتصادي الاوروبي والأمريكي عقبة كبيرة أمام استعادة ميكروسوفت لأرباحها السابقة .

زين تطلق صفحتها الرسمية على +Google

أطلقت شركة زين أكبر شبكة اتصالات في الكويت، صفحتها الرسمية على موقع +Google لتعزز من وسائل اتصالها على شبكات التواصل الاجتماعي، والتي تعتبرها من النوافذ الرئيسية التي تضعها عن

جوجل +

جوجل +

قرب مع عملائها.
وذكرت الشركة في بيان صحفي أن إطلاق صفحتها الرسمية على +Google بالإضافة إلى صفحتيها على الفيسبوك وتويتر واللتين تتواصل من خلالهما مع أكثر من 65 ألف مشترك، يبرز مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الشركة لعمليات التواصل الاجتماعي.
وقالت مها المسلم مدير إدارة خبرة العملاء في زين «أن عملاء زين الراغبين في مزيد من التواصل ومعرفة آخر الأخبار عن نشاط وعروض الشركة التجارية والتسويقية سيكون بمقدورهم الاطلاع على هذه الصفحة»، مبينة أن مواقع التواصل الاجتماعي باتت من المؤشرات الحقيقية التي تحدد مدى متانة العلاقة التي تربط المؤسسات والشركات مع عملائها.
وأوضحت المسلم أن زين تسلك كل الطرق التي من الممكن أن تفتح لها نوافذ اتصال مباشرة مع عملائها، وهي في هذا الإطار تسعى جاهدة إلى الاستفادة من التطبيقات التكنولوجية الحديثة في تعزيز هذا الحوار.
وأضافت «إطلاق زين لصفحتها على موقع +Google يعكس التوجه العام للشركة بالاستفادة من مثل هذه النوعية من التطبيقات، التي باتت تلقى رواجاً كبيراً في الآونة الأخيرة، لمستخدمي شبكة الانترنت».
وأشارت المسلم إلى أن مثل هذه المواقع أبعدت الحواجز وقدمت وسيلة اتصال مباشرة وسهلة الوصول إلى المعلومات والخدمات كافة التي يحتاجها العميل، مبينة أن كل عملاء زين باتت لديهم القدرة الآن على الاطلاع على الحملات الترويجية كافة ومنتجات وخدمات الشركة بشكل متزامن مع طرحها مباشرة في السوق، بالإضافة إلى التفاعل مع هذه الحملات وإبداء الآراء والاقتراحات بخصوصها.
وعلى جانب آخر، أشارت المسلم إلى أن الشركة ملتزمة بتقديم أفضل الخدمات بما يتفق مع طموحات عملائها، مع تركيزها على اتجاهاتهم في استخدام النواحي التكنولوجية التي باتت سمة العصر الذي نتعايش فيه الآن، لافتة إلى أن هذه الخطوة ستعزز كثيراً من مساعيها في هذا الاتجاه.
وبينت أن تكنولوجيا الاتصالات ستظل في حالة من التغير المستمر، والعصر المقبل يحمل معه ملامح التغيير وهو ما انعكس على سلوكيات المشتركين، خصوصاً في السوق الكويتي الذي يعتبر من الأسواق النهمة لخدمات تكنولوجيا المعلومات.
وختمت بيانها بأن الشركة ستظل موجهة للعميل في المقام الأول، وستظل تتبع اتجاهاته في التعاطي مع تكنولوجيا الاتصالات، وهي في طرحها لهذه الخدمة تؤكد أن عميلها يمثل أولوية قصوى لها وأن عليها أن تسخر كافة إمكاناتها وخدماتها في سبيل توفير سبل الراحة عند استخدامه لشبكتها.

جوجل تتفاخر بتحقيق منصة يوتيوب لأكثر من تريليون مشاهدة خلال 2011

أعلنت شركة “جوجل” الأمريكية، عملاق محركات البحث على الإنترنت، عن تحقيق منصة “يوتيوب” لمشاركة محتوى الفيديو على الإنترنت لأكثر من تريليون مشاهدة لمحتوى الفيديو عليها خلال عام

جوجل

جوجل

2011.

وقال كيفين ألوكا مدير الاتجاهات في “يوتيوب” – خلال فعاليات مؤتمر (يوتيوب ريويند 2011)- “إن 2011 كان عام القنوات الجديدة المزهلة، واكتشاف نجوم جدد، والإبداع الرائع، وبالطبع (ريبيكا بلاك)، مشيرا إلى أن عددالمشاهدات على الموقع خلال 2011 تخطت التريليون مشاهدة”.

ومن بين ملايين الفيديوهات المنشورة على الموقع، كان كليب “فرايداي” للفنانة ريبيكا بلاك أكثر كليبات الفيديو الغنائية مشاهدة، كما كانت قناة “ماكينما” الأولى من حيث عدد مرات المشاهدة.

العالم العربي.. 100 مليون إجراء بحث في جوجل يوميا

شهدت جدة مساء أول من أمس اللقاء الثالث لمجموعة مستخدمي تقنيات جوجل وسط حضور شبابي لافت، للاطلاع على أحدث تقنيات ومنتجات الموقع العالمي. وجاء اللقاء، الذي بدأ في موعده بالدقيقة، حافلا

جوجل

جوجل

بأرقام إحصائية حول استخدامات الإنترنت في العالم العربي، وهي الأرقام التي استحوذت على نقاشات الحاضرين من المهتمين داخل أروقة اللقاء وخارجه.
وقال رئيس مجموعة مستخدمي تقنيات جوجل بجدة طاهر البلوي إن اللقاء الذي ينطلق في نسخته الثالثة منذ إطلاق أعمال المجموعة في الربع الثاني من العام الجاري، يعكس الاهتمام بأن السعودية باتت منافسة قوية على المراتب الأولى في استخدامات الإنترنت عبر مختلف وسائل الاتصال. وأشار البلوي إلى أن الإحصائيات الرسمية تتحدث عن 100 مليون بحث يوميا من العالم العربي فقط، وأن هناك 13 مليون مستخدم للإنترنت من السعودية، بينما تعد المملكة ثالث بلد في العالم مشاهدة لليوتيوب عبر الهاتف النقال، مؤكدا أن هذه الأرقام المتسارعة، هي ما دفعهم لعقد لقاءات متتابعة لمواكبة التسارع التقني والتحديث المستمر للمنتجات الخاصة في جوجل من خدمات يأتي في مقدمتها “جوجل للأعمال و”جوجل بلس”. واشتمل اللقاء الثالث على عرض للمنتجات الحديثة لجوجل وكذلك عرض برنامج إضافي لشبكة جوجل بلس من عمل المجموعة بجدة تمثلت في توفير فرصة إعطاء دروس ودورات عن بعد، كما يتيح السماح بعرض الأسئلة مباشرة أو عبر كتابتها ليتسنى للمدرب أن يجيب عن الاستفسارات. وأوضح رئيس مجموعة مستخدمي جوجل بجدة، أن المجموعة تجمع المهتمين بتقنيات جوجل المختلفة والمصادر المفتوحة لتبادل المعرفة فيما بينهم وإقامة الأنشطة المختلفة مثل المحاضرات، الدورات المجانية، المشاريع الجماعية، المسابقات وغيرها من الأنشطة، مشيدا بوقفة المجتمع في تسهيل دعم مثل هذه اللقاءات، ومشاركة بعض النخب الثقافية والفنية.

جوجل+ ينافس شبكة فيسبوك ويوفر خدمة الدردشة الجماعية

قد لا يخفى على أحد من الملمين بأمور التكنولوجيا والراغبين في معرفة المزيد عنها، بأن عالم التكنولوجيا الذي نعيشه الآن ليس هو نفس العالم الذي كنا نعيشه قبل بضع سنوات، وبالتأكيد فلن يكون هو العالم

جوجل +

جوجل +

الذي سنعيشه خلال السنوات القادمة، وإذا كان حفاظنا على خصوصيتنا هو أحد ميزات الماضي، فلقد أصبح الآن وفي عصر المواقع الإلكترونية، التعريف بالذات ونشر المعلومات وكشفها وعدم طمس هويتك، هو إحدى أبرز ميزات الحياة اليومية التكنولوجية.

إذا كانت المواقع الإلكترونية الكثيرة والمنتشرة في فضاء الإنترنت الكبير، هي جزء أساسي لا يتجزأ ضمن خانة التعريف بشركة أو منتج معين.. فهي الآن قد أصبحت عنصرا مهما لك كفرد من أفراد المجتمع. وإذا كانت المواقع والشبكات الاجتماعية هي شيء أساسي لكل شخص، فالمواقع الإلكترونية الخاصة أصبحت بنفس وذات الأهمية، والتي تهدف إلى التعريف بك وبعائلتك.. بالإضافة إلى أنها أصبحت بمثابة «بطاقة الهوية» التي تحمل بها كافة المعلومات التي تهمك والتي قد يبحث عنها ويطلبها منك غيرك مثل «السيرة الذاتية الخاصة بك».. وغير ذلك الكثير.

جوجل +

قبل سنوات ليست بالبعيدة، كانت فكرة تصميم وإنشاء المواقع الإلكترونية، مقصورة فقط على الشركات العاملة في هذا المجال، وعلى بعض الأشخاص ذوي الخبرة في إنشاء وتصميم المواقع الإلكترونية، أما اليوم فلقد أصبحت عملية إنشاء المواقع الإلكترونية من السهولة، بحيث أصبح بإمكان الشخص العادي وذي الخبرة البسيطة في هذا المجال، إنشاء وتصميم صفحته الخاصة على الإنترنت، وذلك من خلال موقع شركة جوجل المتخصص في إنشاء الصفحات الإلكترونية «جوجل +».

حيث تعتبر صفحات «جوجل +» هي الأخ التوأم لصفحات موقع «فيسبوك»، مع بعض الاختلافات في الميزات والخصائص، وهي غير مقتصرة على الشركات أو رجال الأعمال.. إنما يمكن للشخص العادي أن يقوم بتصميم صفحته من خلال هذا الموقع.

ويركز «جوجل+» على المجموعات «الدوائر» المختلفة لديك، بحيث تجعل التواصل معهم في الإنترنت أشبه بالتواصل معهم على أرض الواقع، فيمكنك أن تشارك بأفكارك وبروابطك وبصورك مع المجموعات المناسبة لك، ويمكنك استخدم دردشة الفيديو لبدء محادثات فورية مع ما يصل إلى تسعة أشخاص في نفس الوقت، واستخدام الدردشة الجماعية للتواصل مع الجميع بسرعة وبساطة.

خطوات إنشاء صفحتك الإلكترونية

ويمكنك البدء في تصميم وإنشاء صفحتك الإلكترونية فوراً وذلك بالتسجيل في موقع «جوجل+» وتطبيق الخطوات البسيطة التالية:

التسجيل في الموقع: قم بالذهاب إلى موقع «جوجل+» وابدأ في إنشاء حساب لك في الموقع، إذا كان لديك عنوان بريدي سابق في بريد «جي ميل» سيطلب منك تحديث بياناتك والترقية إلى «جوجل +». عندها ستظهر لك الصفحة الرئيسية، والتي تمكنك من إضافة الأصدقاء «المقربون» لك إلى دوائرك الخاصة، اضغط على متابعة. ستظهر لك صفحة خاصة بالمشاهير والأشخاص المهمين حول العالم، يمكن إضافة من تريد إلى دوائرك الخاصة، اضغط متابعة عند الانتهاء. ستظهر لك الصفحة الخاصة ببياناتك ومعلوماتك الشخصية وصورتك، قم بتعبئة البيانات الخاصة بك، ثم اضغط إنهاء. ستنتقل فوراً إلى الصفحة الرئيسية الخاصة بك.

إنشاء صفحة/ Create Page:

اضغط على إنشاء صفحة، أسفل قسم صفحات جوجل+، وهنا يمكنك الاختيار بين العديد من الفئات، التي ستحدد هوية صفحتك الخاصة، بحيث يمكنك الاختيار من الفئات التالية:

◆ الأنشطة التجارية المحلية، مثل «الفنادق، المطاعم، المتاجر، الخدمات التجارية..»

◆ المنتج أو العلامة التجارية، مثل «الملابس، السيارات، الإلكترونيات، الخدمات المالية..»

◆ شركة أو منشأة أو مؤسسة، مثل «الشركات والمؤسسات والمنشآت غير الربحية..»

◆ فنون أو ترفيه أو رياضة، مثل «الأفلام، المسلسلات، الألعاب الرياضة، الموسيقى..»

◆ أي شيء آخر، مثل «إذا لم تكن صفحتك تتوافق مع المذكور أعلاه، أضف الفئة المناسبة لك» اختر ما يناسبك، وإملاء المعلومات المطلوبة، ومن الضروري ملء كافة الخانات وتزويد الصفحة بكافة البيانات التي تطلبها، لأنها تساعد على نشر الصفحة بشكل أفضل في الإنترنت، ولهذه البيانات تأثير مباشر على تصنيف صفحتك عالمياً أو محلياً.

تخصيص صفحتك

هنا يمكنك أن تميز صفحتك بإضافة بعض الصور إليها، وإضافة الشعار الخاص بك.. وغير ذلك من الإضافات التي تجعل من صفحتك ذات طابع خاص. وقم بملء صفحتك بالمواد والمعلومات المختلفة وذلك حسب فئة صفحتك التي اخترتها مسبقاً، فمن الضروري ملء صفحتك بالمعلومات والبيانات وحتى لو لم يتبعها أحد بعد، لأنك عندما تنشر الصفحة عبر موقع جوجل+، فسيراها الآلاف وربما الملايين في مختلف العالم. ويمكنك إضافة ملفات الفيديو بالإضافة إلى الصور، ما سيجعل صفحتك وبالأخص إذا كان لديك منتج معين، أكثر إشراقاً وإقناعاً للزوار.

جوجل تدفع مليار دولار لتبقي محرك البحث الشهير لـ فايرفوكس

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن شركة «جوجل» عملاق محركات البحث عبر الإنترنت، تعتزم دفع نحو مليار دولار أميركي، إلى شركة «موزيلا» المالكة لمتصفح البحث الشهير «فايرفوكس»،

فايرفوكس

فايرفوكس

وذلك على مدى ثلاث سنوات، ليبقى بذلك محرك «جوجل» هو محرك البحث الرئيسي، على متصفح «فايرفوكس» مفتوح المصدر. وذكر المصدر أيضاً، أن اتفاق التعاون قد تم الإعلان عنه للمرة الأولى الثلاثاء الماضي دون الكشف عن تفاصيل الاتفاق.

وطبقا للتقرير الخاص بهذه الصفقة، فإن ما ستدفعه شركة «جوجل»، قد ارتفع أكثر من ثلاثة أضعاف، عما كانت تدفعه شركة «جوجل» في اتفاقها السابق مع «فايرفوكس»، والذي انتهى سريانه بنهاية نوفمبر الماضي، وشكل أكثر من 84% من إيرادات شركة موزيلا.

وقال التقرير أيضاً إن شركة مايكروسوفت حاولت بقوة أن تحل محل «جوجل» على متصفح فايرفوكس، كمحرك بحث رئيسي، وذلك عبر محرك البحث الخاص بها «بينج»، لكن شركة جوجل عرضت دفع مبلغ أكبر من شركة مايكروسوفت.