وزير السياحة والاثار: مليار دولار خسائر القطاع السياحي في الاردن العام الماضي

قال وزير السياحة والاثار نايف الفايز ان خسائر القطاع السياحي في المملكة للعام الماضي بلغت مليار دولار نتيجة الظروف السياسية التي تمر بها المنطقة منذ ما يزيد على عام.واضاف الفايز خلال تفقده أمس الواقالع السياحي في مدينة البترا، ولقائه الفعاليات السياحية فيها، ان الظروف السياسية الراهنة في المنطقة وتداعيات ما يسمى بالربيع العربي، اثرت بشكل كبير ومباشر على الحركة السياحية في المنطقة باكملها ومن بينها الاردن.
وبين ان الفريق الاقتصادي في الحكومة يدرك تماما الظروف القاسية التي يمر فيها القطاع السياحي في الاردن، ويعمل كل ما بوسعه لتجنيب هذا القطاع الحيوي والمهم المزيد من الخسائر والمساعدة في تعافيه.واكد ان مدينة البترا وسمعتها السياحية في السوق العالمية لا زالت حاضرة بقوة ولم تشبها اي شائبة باعتبارها الوجهة السياحية الرئيسة في المنطقة مما يدعو الى التفاؤل بالمستقبل، مشيرا في هذا الاطار الى ان البترا لا زالت البوابة الرئيسة للسياحة الاردنية والمنتج السياحي الاردني. وقال ان الاردن ورغم ما يشهده من حراك شعبي لا زال الاكثر امنا واستقرارا في المنطقة بفضل وعي شعبه واهله وقيادته رغم محاولات الاساءة المستمرة من قبل البعض لسمعته وانجازاته.
وثمن الفايز دور اهالي البترا في المحافظة على المدينة واثارها، مشيرا الى الجهود التي يبذلها ابناء البترا للحفاظ على الموقع الاثري والارتقاء بالخدمات السياحية في المنطقة.واعتبر ان الدور الذي تقوم به سلطة اقليم البترا التنموي السياحي يتوج الاهتمام الرسمي والحكومي بالبترا والحركة السياحية فيها.وقدر الجهود الكبيرة التي تقوم بها سلطة اقليم البترا للمحافظة على هذا الارث الحضري والانساني المهم الى جانب حرصها على تطوير العملية والخدمات السياحية في المدينة الاثرية وكذلك رفدها بالمزيد من المقومات التي تسهم في تحسين الواقع السياحي فيها وتعميم الفائدة المرجوة من السياحة.
ونفى الفايز ان يكون هناك اي تداخل للصلاحيات بين الجهات المعنية بالعملية السياحية في البترا، مؤكدا ان سلطة اقليم البترا تعتبر المظلة لكافة الجهود الرسمية والشعبية الهادفة الى تطوير السياحة في المنطقة وتعزيز منافعها.من جهته عرض رئيس مجلس مفوضي سلطة اقليم البترا التنموي السياحي المهندس محمد ابو الغنم الجهود الكبيرة التي تقوم بها السلطة لخدمة البترا ومنطقة الاقليم وابنائها من خلال المشاريع الخدمية الكبيرة والمتنوعة التي تنفذها في مختلف مناطق الاقليم.
واكد المهندس ابو الغنم ان سلطة اقليم البترا تعمل من خلال اذرعها المختلفة على الاهتمام بالعملية السياحية في البترا بمختلف جوانبها دون اهمال الجانب الخدمي الذي يسهم بدوره في تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين والسياح على حد سواء.
وعرض رئيس مجلس مفوضي السلطة خلال اللقاء جملة من المشروعات الخدمية التي تقوم بها السلطة في مختلف المجالات وكذلك اوجه التعاون بينها وبين مؤسسات المجتمع المدني في المنطقة بهدف الارتقاء بالواقع السياحي فيها.وقال ان السلطة تولي اهمية كبيرة للمجتمع المحلي في اقليم البترا باعتباره عنصرا مهما في تطوير العملية السياحية، مشيرا الى ان السلطة لم تتوانى في تقديم كافة اشكال الدعم للمجتمع ومؤسساته التطوعية والتعليمية والشبابية.
وعرض المهندس أبو الغنم عددا من المشروعات التي تنفذها السلطة في المنطقة وتشمل انشاء مركز متطور للزوار بكلفة تقدر بحوالي4 ملايين دينار ومركز للانذار المبكر من خطر الفيضانات ومركز الفرز البيئي للنفايات ومشروع الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية. وتشمل المشروعات التي تعمل السلطة على تنفيذها في المنطفة بحسب المهندس ابو الغنم اعادة انشاء وتاهيل الطريق الخلفي للبترا بعد اخذ مختلف الموافقات الدولية والمحلية اللازمة وكذلك مشروعات اخرى لفتح وتعبيد الشوارع في جميع مناطق الاقليم ومشروع متنزه الوعيرة المطل على اثار البترا وغيرها من المشاريع الخدمية والبيئية المتنوعة.
من جهته اوضح النائب سامي الحسنات ان الواقع السياحي في البترا ورغم الجهود المبذولة لتطويره والارتقاء به ما زال بحاجة الى مزيد من الجهود وبخاصة فيما يتعلق بمعالجة بعض الظواهر السلبية داخل المحمية الاثرية الى جانب اتخاذ العديد من الاجراءات الادارية والتنظيمية داخل الموقع الاثري.وثمن الحسنات الجهود التي تقوم بها سلطة اقليم البترا لخدمة البترا ومواطنيها وزوارها، داعيا الى منح السلطة استقلالا تاما لتمكينها من القيام بدورها على اكمل وجه.
من جهتها اكدت النائب اسماء الرواضية اهمية توزيع مكتسبات التنمية بشكل عادل على كافة مناطق وابناء الاقليم من خلال طرح مبادرات تمكن جميع ابناء الاقليم من الانخراط في العملية السياحية في الاقليم والاستفادة من عوائدها.
ودعت ايجاد اليات واساليب جديدة للترويج للبترا وجذب المزيد من السياح من مختلف دول العالم لزيارتها.واستمع الفايز خلال اللقاء الذي حضره امين عام الوزارة السياحة عيسى قموه ومدير عام هيئة تنشيط الدكتور عبدالرزاق عربيات الى ابرز هموم وتطلعات القطاع السياحي في البترا وسبل تخفيف تداعيات الربيع العربي على الحركة السياحية في البترا والاردن بشكل عام.واستمع الى مطالب الادلاء السياحيين العاملين في البترا واحتياجاتهم وسبل الارتقاء بمهنة الدلالة في القطاع السياحي.وجال وزير السياحة خلال الزيارة على عدد من المشروعات التي تنفذها سلطة اقليم البترا فيما زار مدينة البترا الاثرية واطلع على سير العملية السياحية داخلها.

بترا

Advertisements

محرك البحث (بينج) يقتنص 15% من سوق الانترنت خلال نوفمبر الماضي

تمكن محرك بحث “بينج” من شركة “مايكروسوفت” الأمريكية العملاقة من اقتناص 15% من سوق محركات البحث في الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب انخفاض الحصة السوقية لكل من “جوجل”

بينج

بينج

و”ياهو”.

ووفقا لأحدث البيانات الصادرة عن شركة “كومسكور” الأمريكية البحثية، فإنه خلال شهر نوفمبر الماضي، زاد محرك بحث “بينج” من حصته السوقية إلى 15%.

فيما شهدت “ياهو” تراجعا في حصتها السوقية من 15.2% خلال شهر أكتوبر إلى 15.1% خلال شهر نوفمبر.

ويتوقع أن يتخطى “بينج” منافسه “ياهو” في سوق محركات البحث الأمريكية بحلول أوائل العام القادم.

وواصل محرك بحث “جوجل” هيمنته على سوق محركات البحث، لكنه عاني من بعض التراجع في حصته السوقية التي انخفضت من 65.6% خلال شهر أكتوبر إلى 65.4% خلال شهر نوفمبر.

غوغل تنافس أمازون في البيع عبر الإنترنت

(رويترز) – ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن جوجل تدرس تقديم خدمة لمساعدة المستهلكين على التسوق عبر الانترنت وتسليم المشتريات في اليوم نفسه أملا في التغلب على أمازون دوت كوم التي

جوجل

جوجل

تجتذب مستخدميها.

ونقلت الصحيفة يوم الخميس عن مصادر مطلعة قولها ان جوجل الشركة الرائدة في خدمات البحث على الانترنت تجري محادثات مع متاجر تجزئة كبيرة وشركات شحن من بينها ميسيز وجاب وأوفيس ماكس لانشاء الخدمة.  ورفضت جوجل التعليق بينما لم ترد أمازون على اتصالات للحصول على تعليق. ورفضت متحدثة باسم جاب التعليق بينما لم يتسن الاتصال بميسيز وأوفيس ماكس.

وربما تنظر جوجل بقلق الى رواج خدمة برايم التي تقدمها أمازون -والتي تقدم خدمة الشحن المجاني خلال يومين مقابل 79 دولارا في السنة في الولايات المتحدة- خشية أن تستدرج مستخدمي الانترنت بعيدا عن مواقعها.

ويقول سكوت وينجو الرئيس التنفيذي لشركة تشانل ادفايزر للتجارة الالكترونية ان نحو 40 بالمئة من ايرادات جوجل يأتي من مصادر التجزئة.  وأوضح وينجو أن خدمة أمازون برايم حققت نجاحا كبيرا في السنوات القليلة الماضية وهو ما بدأ يهدد هذا الجزء الكبير من ايرادات جوجل.  وكتب وينجو في مدونة يوم الخميس “ما ان يذهب المستهلك الى أمازون برايم حتى يبدأ بحثه عن المنتجات على جوجل يتراجع بشكل كبير