أمازون , مايكروسوفت ,نوكيا يسعون الى شراء RIM

ثلاث كيانات تقنية كبرى ربما تسعى وراء ملاحقة شركة RIM الكندية الشهيرة ، المشهورة بخدمات وهواتف البلاك بيري ، من أجل الاستحواذ عليها مع بدايات عام 2012 ، هذا هو العنوان ، والى التفاصيل

أمازون , مايكروسوفت ,نوكيا يسعون الى شراء RIM

أمازون , مايكروسوفت ,نوكيا يسعون الى شراء RIM

.
مصادر مختلفة بثت خلال الساعات القليلة الماضية اهتمام كل من أمازون و نوكيا ، ومايكروسوفت بشراء شركة RIM الذي لم يعد اخفاقها وتخبطها وتعثرها المالي خلال الشهور الأخيرة خاف على أحد .
فقد بثت وكالة رويترز خبر وصفته بالحصري عن نية أمازون الاستحواذ على الشركة ، بل وتكليفها لأحد البنوك الخاصة بدراسة فرص الاستثمار في صفقة من هذا النوع ، في الصيف الماضي ، حسب خبر المصدر .
أما صحيفة الوول ستريت جورنال الامريكية ، فقد بثت في تقرير أخر اهتمام كل من نوكيا ومايكروسوفت البالغ بضم RIM اليهما ، دون التقدم برقم رسمي للمزايدة حتى الأن ، ونسبت الصحيفة المصدر الى “شخص رفيع المستوى”
وخلال 2011 فقدت RIM حصة كبيرة من سوق الهواتف الذكية ، التي تتنافس فيه مع منتجات أبل ، وهواتف الاندرويد ، كما توقفت خدمات هواتف البلاك بيري غير مرة ، وفي أماكن مختلفة من العالم ، كما شهد العام نفسة إرجاء إصدار الجيل الجديد من نظام تشغيل البلاك بيري – بلاك بيري 10 – حتى موعد غير محدد من العام القادم ، مع فشل الشركة الحصول على أسم BBX كعلامة تجارية جديدة لنظام تشغيلها التالي .

وتقول رويترز أن RIM فقدت خلال الشهور الـ 12 الأخيرة مانسبته 77% من قيمتها السوقية ، لتقف الان عند الرقم 6.8 مليار دولار فقط .

وفي نفس الوقت لم يحقق أول جهاز لوحي للشركة ، BlackBerry PlayBook ، حجم المبيعات المنتظر الذي كان من المفترض أن يساهم في تعويض الشركة عن مجمل خسائرها خلال العام الحالي .

Advertisements

أجهزة المسح في المطارات تتلف أجهزة أمازون كيندل الإلكترونية

ندن – أ ش أ

أشتكى العديد من المسافرين من تسبب أجهزة المسح بالأشعة السينية المستخدمة في المطارات في إتلاف أجهزة قراءة الكتب الإلكترونية “كيندل” الخاصة بهم.

جهاز كيندا فاير

جهاز كيندا فاير

 ووفقاً لصحيفة التيليجراف البريطانية، فقد ادعى المسافرون أن شاشات العرض ذات تكنولوجيا الحبر الإلكتروني الخاصة بجهاز قارئ “كيندل” الإلكتروني تتلف بسبب إشعاعات أجهزة المسح بالأشعة السينية الموجودة في المطارات.

وقال البريطاني ميشل هارت “عقب مرور جهاز (كيندل) الخاص بي عبر جهاز المسح بالأشعة السينية في مطار مدريد الدولي توقف عن العمل”.. مشدداً على أنه ليس هناك أي سبب آخر وراء ذلك لأنه كان يقرأ كتاباً إلكترونياً على الجهاز وهو في طريقه إلى المطار.

 إلا أن الخبراء يعتقدون أن تلف شاشات الحبر الإلكتروني قد يكون لشيئ ما آخر غير أجهزة المسح بالأشعة السينية.

 ويدعى البروفيسور دابينج شو، رئيس مركز جامعة “كيمبريدج” للوحدات الفوتونية  المتقدمة، بأن أجهزة المسح بالأشعة السينية المستخدمة في المطارات ليست قوية بالقدر الكافي لإتلاف الشاشات.

 وزعم أن سبب تلف تلك الشاشات قد يعود إلى شحنة الكهرباء الساكنة الناتجة عن احتكاك الأحزمة المطاطية الملاصقة لها.

أمازون تحدث كمبيوترها اللوحي “كيندل فاير”

سان فرانسيسكو – ، د ب ا – ذكرت تقارير صحافية اليوم الاثنين أن شركة التجارة الإلكترونية الأميركية العملاقة “أمازون” تعتزم تحديث برامج جهاز الكمبيوتر اللوحي “كيندل فاير” الذي تنتجه لإصلاح

جهاز كيندا فاير

جهاز كيندا فاير

بعض الثغرات في الجهاز الذي حقق مبيعات كبيرة.

يأتي ذلك فيما ذكرت صحيفة “ديجي تايمز” التايوانية اليوم أن شركة “آبل” الأميركية للإلكترونيات تعتزم طرح جيل جديد من الكمبيوتر اللوحي “آي باد” في الربيع المقبل. وذكرت “ديجي تايمز” أن “آبل” ستواصل إنتاج ما بين 14 و15 مليون جهاز من الجيل الحالي “آي باد 2” خلال الربع الحالي من العام ثم ستقلل الإنتاج إلى ما بين 4 و5 ملايين جهاز منه انتظارا لطرح “آي باد 3” في الربع الثاني من العام المقبل.

في المقابل فإن “أمازون” نجحت في طرح الكمبيوتر “كيندل فاير” مقابل 200 دولارا للجهاز وهو أقل من نصف سعر جهاز “آي باد”. وحقق “كيندل فاير” نجاحا كبيرا عند طرحه الشهر الماضي اذ باعت منه “آمازون” حوالي 5 ملايين جهاز خلال أقل من شهرين. ولكن خلال فترة تسويقه اشتكى عدد من المستخدمين من أداء الجهاز إلى درجة أن بعض المستخدمين أعادوا أجهزتهم إلى الشركة.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الاميركية عن للشركة إن تحديث “كيندل فاير” يستهدف تحسين سرعة تصفح الجهاز للإنترنت إلى جانب زيادة استجابة شاشته لأوامر اللمس وزيادة الخيارات أمام المستخدمين لتحديد كيفية ظهور أنشطتهم على شاشة الجهاز.

وتعزز التقارير الأخيرة ما يتردد عن عزم “أمازون” طرح جيلين جديدين من الجهاز بشاشة أكبر خلال النصف الأول من العام المقبل.

غوغل تنافس أمازون في البيع عبر الإنترنت

(رويترز) – ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن جوجل تدرس تقديم خدمة لمساعدة المستهلكين على التسوق عبر الانترنت وتسليم المشتريات في اليوم نفسه أملا في التغلب على أمازون دوت كوم التي

جوجل

جوجل

تجتذب مستخدميها.

ونقلت الصحيفة يوم الخميس عن مصادر مطلعة قولها ان جوجل الشركة الرائدة في خدمات البحث على الانترنت تجري محادثات مع متاجر تجزئة كبيرة وشركات شحن من بينها ميسيز وجاب وأوفيس ماكس لانشاء الخدمة.  ورفضت جوجل التعليق بينما لم ترد أمازون على اتصالات للحصول على تعليق. ورفضت متحدثة باسم جاب التعليق بينما لم يتسن الاتصال بميسيز وأوفيس ماكس.

وربما تنظر جوجل بقلق الى رواج خدمة برايم التي تقدمها أمازون -والتي تقدم خدمة الشحن المجاني خلال يومين مقابل 79 دولارا في السنة في الولايات المتحدة- خشية أن تستدرج مستخدمي الانترنت بعيدا عن مواقعها.

ويقول سكوت وينجو الرئيس التنفيذي لشركة تشانل ادفايزر للتجارة الالكترونية ان نحو 40 بالمئة من ايرادات جوجل يأتي من مصادر التجزئة.  وأوضح وينجو أن خدمة أمازون برايم حققت نجاحا كبيرا في السنوات القليلة الماضية وهو ما بدأ يهدد هذا الجزء الكبير من ايرادات جوجل.  وكتب وينجو في مدونة يوم الخميس “ما ان يذهب المستهلك الى أمازون برايم حتى يبدأ بحثه عن المنتجات على جوجل يتراجع بشكل كبير