مليون قصة إخبارية من Yahoo News يتم تداولها على الفيس بوك يوميًا

حقق الاندماج بين موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك وموقع Yahoo News US نجاحًا كبيرًا. فعلى الرغم من أنه لم يمض على هذا الاندماج سوى شهرين فقط، فإن هناك ما يقرب من مليون قصة

مليون قصة إخبارية من Yahoo News يتم تداولها على الفيس بوك يوميًا

مليون قصة إخبارية من Yahoo News يتم تداولها على الفيس بوك يوميًا

إخبارية من أخبار ياهو يتم تداولها على موقع الفيس بوك يوميًا، الأمر الذي أدى إلى ما يقرب من 500،000 إحالة يوميًا إلى مواقع ياهو الإخبارية الأمريكية.

وللاستمرار في ذلك، قامت شركة ياهو بتمديد هذا الاندماج ليشمل 26 موقعًا إخباريًا جديدًا من مواقعها. والتي تضم العديد من المواقع الدولية مثل و Yahoo France وYahoo! News Philippines فضلًا عن بعض المواقع العمودية مثل OMG وMusic وFilms وGames.

وكانت ياهو قد زودت جميع مواقعها الإخبارية مؤخرًا بنظام جديد للإخطارات. حيث يقوم النظام بتنبيه المستخدمين عندما يكتب أحد الأشخاص ردًا على تعليقاتهم، حتى يمكن بسهولة تتبع الأخبار المالية وسوق الأسهم أو متابعة نتائج مباريات فريق معين وغيرها.

ومن جانبه، أشار مايك كيرنس رئيس الخدمات الاجتماعية بشركة ياهو إلى أن هذه التغييرات من شأنها أن تزيد الارتباط والاعتماد على الموقع فضلًا عن زيادة أعداد المستخدمين وحركة المرور الخاصة بالموقع. وذكر أن نجاح التكامل بين فيس بوك و Yahoo News US عالميًا سيكون له تأثير كبير على وسائل الإعلام الخاصة بياهو.

وهناك 13 مليون مستخدم أغلبهم تحت سن 35 عامًا اشتركوا في خدمة Yahoo! News US Facebook  منذ انطلاقها في مؤتمر f8، الأمر الذي رفع حركة المرور القادمة من الفيس بوك إلى ثلاثة أضعاف. وأوضح كيرنس أن البيانات تشير إلى أن ياهو وSpotify أصبحا أكبر شركاء للفيس بوك فيما يتعلق بميزة open graph المتخصصة في دمج المواقع. وبالإضافة إلى تبادل الأخبارعلى الفيس بوك، يسمح هذا الاندماج بعرض توصيات لقراءة الكتب استنادًا إلى أنشطة الأصدقاء.

وبسؤاله عن النقاش القائل بأن هذا النوع من الاندماج والتوسع ليشمل العديد من المواقع الإخبارية، قد يؤدي إلى تأثير سلبي لأن المستخدمين قد يشعرون بالحرج لمشاركة ما يقرأونه مع الآخرين، قال كيرنس أنه لا يتفق مع هذا الرأي على الإطلاق مشيرًا إلى أن جيل الشباب يشعر بالراحة لاستمرار حالة المشاركة والتبادل. وأضاف كيرنس أن هذا النوع من التبادل والاندماج يفيد المواقع.

وذكر كيرنس أن خاصية الإخطارات تساعد على بقاء المستخدمين على إطلاع على خصائص ياهو، كما تقوم إخطارات الفيس بوك على زيادة حركة الإحالة إلى موقع ياهو. ويمكن لمستخدمي  Yahoo! NewsUSأن يشاهدوا أيقونة على شكل جرس في الجانب الأيمن أعلى صفحة خصائص ياهو تقوم بعرض الإخطارات الجديدة، وعند النقر عليها يمكن مشاهدتها كاملة.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد تراجع إيرادات ياهو في الربع الثالث بنسبة 26%، فإن أي زيادة في حركة المرور الداخلية أو الخارجية ستعتبر شيئًا إيجابياً لصالح ياهو.

Advertisements

محرك البحث (بينج) يقتنص 15% من سوق الانترنت خلال نوفمبر الماضي

تمكن محرك بحث “بينج” من شركة “مايكروسوفت” الأمريكية العملاقة من اقتناص 15% من سوق محركات البحث في الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب انخفاض الحصة السوقية لكل من “جوجل”

بينج

بينج

و”ياهو”.

ووفقا لأحدث البيانات الصادرة عن شركة “كومسكور” الأمريكية البحثية، فإنه خلال شهر نوفمبر الماضي، زاد محرك بحث “بينج” من حصته السوقية إلى 15%.

فيما شهدت “ياهو” تراجعا في حصتها السوقية من 15.2% خلال شهر أكتوبر إلى 15.1% خلال شهر نوفمبر.

ويتوقع أن يتخطى “بينج” منافسه “ياهو” في سوق محركات البحث الأمريكية بحلول أوائل العام القادم.

وواصل محرك بحث “جوجل” هيمنته على سوق محركات البحث، لكنه عاني من بعض التراجع في حصته السوقية التي انخفضت من 65.6% خلال شهر أكتوبر إلى 65.4% خلال شهر نوفمبر.

أمازون , مايكروسوفت ,نوكيا يسعون الى شراء RIM

ثلاث كيانات تقنية كبرى ربما تسعى وراء ملاحقة شركة RIM الكندية الشهيرة ، المشهورة بخدمات وهواتف البلاك بيري ، من أجل الاستحواذ عليها مع بدايات عام 2012 ، هذا هو العنوان ، والى التفاصيل

أمازون , مايكروسوفت ,نوكيا يسعون الى شراء RIM

أمازون , مايكروسوفت ,نوكيا يسعون الى شراء RIM

.
مصادر مختلفة بثت خلال الساعات القليلة الماضية اهتمام كل من أمازون و نوكيا ، ومايكروسوفت بشراء شركة RIM الذي لم يعد اخفاقها وتخبطها وتعثرها المالي خلال الشهور الأخيرة خاف على أحد .
فقد بثت وكالة رويترز خبر وصفته بالحصري عن نية أمازون الاستحواذ على الشركة ، بل وتكليفها لأحد البنوك الخاصة بدراسة فرص الاستثمار في صفقة من هذا النوع ، في الصيف الماضي ، حسب خبر المصدر .
أما صحيفة الوول ستريت جورنال الامريكية ، فقد بثت في تقرير أخر اهتمام كل من نوكيا ومايكروسوفت البالغ بضم RIM اليهما ، دون التقدم برقم رسمي للمزايدة حتى الأن ، ونسبت الصحيفة المصدر الى “شخص رفيع المستوى”
وخلال 2011 فقدت RIM حصة كبيرة من سوق الهواتف الذكية ، التي تتنافس فيه مع منتجات أبل ، وهواتف الاندرويد ، كما توقفت خدمات هواتف البلاك بيري غير مرة ، وفي أماكن مختلفة من العالم ، كما شهد العام نفسة إرجاء إصدار الجيل الجديد من نظام تشغيل البلاك بيري – بلاك بيري 10 – حتى موعد غير محدد من العام القادم ، مع فشل الشركة الحصول على أسم BBX كعلامة تجارية جديدة لنظام تشغيلها التالي .

وتقول رويترز أن RIM فقدت خلال الشهور الـ 12 الأخيرة مانسبته 77% من قيمتها السوقية ، لتقف الان عند الرقم 6.8 مليار دولار فقط .

وفي نفس الوقت لم يحقق أول جهاز لوحي للشركة ، BlackBerry PlayBook ، حجم المبيعات المنتظر الذي كان من المفترض أن يساهم في تعويض الشركة عن مجمل خسائرها خلال العام الحالي .

جوجل تخطط لإطلاق جهاز لوحي خاص بها

علن الرئيس التنفيذي لشركة جوجل، إيريك شميدت، عزم الشركة إطلاق جهاز لوحي خاص بها، وأكد أنه سيتم طرحه في غضون الأشهر الستة القادمة مزوداً بأفضل المعايير وأعلى مستويات الجودة.

جوجل تخطط لإطلاق جهاز لوحي خاص بها

جوجل تخطط لإطلاق جهاز لوحي خاص بها

وتروّج “جوجل” للأجهزة اللوحية المعتمدة فقط على نظام تشغيلها “أندرويد” طبقاً لشراكتها مع الشركات المصنعة للهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية، فلم يحن الوقت الذي تنتج فيه شركة عملاقة مثل جوجل جهازاً لوحياً خاصاً بها.

وحسب التوقعات، فإن لوحي جوجل المقبل قد يكون مزوداً بأحدث نسخة من نظام التشغيل “أندرويد 4.0” المعروف بالاسم الرمزي “آيس كريم ساندويش”، بجانب دمجه بخدمة “Majel” المساعد الصوتي الشخصي لشركة جوجل والمنافس لخدمة “سيري” الخاصة بآبل.

ولم يفصح شميدت عما سيكون هذا اللوحي على غرار الهاتف الذكي “سامسونغ نيكساس” أم لا، لكن إلى الآن يُطلق عليه اسم “نيكساس تابليت”، حسب التوقعات.

ومع تخطيط شركة آبل بإصدار نسخة من “آي باد” صغير الحجم بشاشة قياسها 7.85 بوصة في خريف العام المقبل حسب وعود الراحل جوبز وتصريحاته في أكتوبر 2010 بنية إطلاق شركته لكمبيوتر لوحي بشاشة طولها 7 بوصات، وذلك على غرار النجاح الذي حققته شركة “أمازون” مع جهازها اللوحي “كيندل فاير” والذي حقق مبيعات للشركة منقطعة النظير بمعدل مليون نسخة أسبوعياً ولمدة ثلاثة أسابيع على التوالي، فإن العام المقبل سيشهد تنافساً محتدماً في سوق الأجهزة اللوحية بين الشركات الكبرى.

جوجل تضفي جو من البهجة على مستخدميها بحلول عيد الميلاد المجيد

قام الموقع الالكترونى ومحرك البحث الشهير “جوجل”  بالاحتفال بقدوم عيد الميلاد المجيد مع المستخدمين، وذلك من خلال إضفاء جو من الفرح والبهجة على الموقع الخاص به حين ظهرت صور

جوجل تضفي جو من البهجة على مستخدميها بحلول عيد الميلاد المجيد

جوجل تضفي جو من البهجة على مستخدميها بحلول عيد الميلاد المجيد

وأشكال لهطول الثلج ، وصور لرجل الثلج المميز بالقبعة الحمراء وأنفه ذات اللون الاصفر .

 واستطاع محرك البحث “جوجل” من خلال عدة وسائل متاحة على صفحته الخاصة فى بث روح الكريسماس على جميع مستخدميه، حيث خصص عدة كلمات معينة تعطى ألوان من البهجة عندما ينقر المستخدم للبحث عنها ، فمثلا حين ينقر المستخدم جملة “دع الثلج يهطل” فى المكان المخصص للبحث فيفاجىء بهطول كرات من الثلج ضمن مؤثرات صوتية رائعة تظهر له من خلال شاشة جهاز الكمبيوتر الخاص به .

ويستطيع المستخدم من خلال زر “إذابة الثلج” أو إستخدام الزر الايسر للفأرة تظهر له مكشطة الجليد التى تستطيع أن تمحو أثار كرات الثلج غير الحقيقية ، وبذلك يخلق “جوجل” نوعا من المشاركة والبهجة بينه وبين المستخدم .

 وإشترط “جوجل” لتفعيل تلك الخدمة المرئية الجديدة أن يكون نظام تشغيل الجهاز من أحدث النظم وليس من النظم القديمة المعتادة مثل ويندوز (6-7-8) أو متصفح فايرفوكس أو سافارى، لكنه يعمل على المتصفحات الالكترونية التى تدعم خاصية “كانفاس” التى يستخدمها من يطور البرامج الالكترونية لإنشاء الصفحات والمواقع على شبكة الانترنت.

جوجل تزود تطبيق جي ميل لمنصة (آي أوه إس) بميزات جديدة

أصدرت شركة “جوجل” الأمريكية، عملاق محركات البحث على الإنترنت، تحديثا لتطبيق خدمة البريد الإلكتروني الشهيرة “جي ميل” الخاص بالأجهزة المعتمدة على منصة تشغيل الأجهزة المحمولة “آي

جوجل

جوجل

أوه إس” من شركة “أبل” الأمريكية، يضيف إليه عددا من المميزات الجديدة.

ومن بين المميزات الجديدة ميزة “سكريبلز” التي تسمح لمستخدمي هواتف “آي فون” الذكية وحاسبات “آي باد” اللوحية برسم الرسومات يدويا لإرسالها ضمن رسائل البريد الإلكتروني، مع خيارات الألوان المتنوعة والفرش المختلفة الأحجام تماما كأدوات الرسم الحقيقية.

كما يقدم التحديث وظيفة الرد الآلي أثناء الانشغال والتي تقوم بالرد على رسائل البريد الإلكتروني عند عدم اتصال المستخدم بالإنترنت لفترات معينة، بالإضافة إلى ميزة أخرى تنبه المستخدم عند ورود أي رسائل جديدة.

ويسمح التحديث أيضا للمستخدمين بإضافة توقيعات مخصصة لرسائل البريد الإلكتروني من داخل التطبيق .

كما يعالج التحديث عددا من العلل البرمجية في التطبيق، بالإضافة إلى بعض التحسينات في واجهته.

وقالت “جوجل” إنها ركزت بشكل خاص على المميزات التي طالب بها المستخدمون في التطبيق، مثل شريط التنبيهات، ودعم التسجيل بعدة حسابات مختلفة.

جوجل تقول: لسنا مسئولين عن تطوير تطبيق بتتبع بيانات الهواتف الذكية

قال عمار إبراهيم، مدير المنتجات بشركة جوجل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن جوجل ليس لها علاقة بالشركة المطورة لتطبيق يحمل اسم “Carrier IQ” المتهم بتتبع والتجسس على أجهزة الهواتف

جوجل والهواتف النقالة

جوجل والهواتف النقالة

الذكية التى تعمل بنظام اندرويد.

وأشار عمار ، أن “جوجل أطلقت نظام التشغيل “اندرو يد” فقط، ولكنها ليست مسئولة عن تطويره بطريقة تسىء استخدامه من قبل بعض المطورين أو المصنعين.

وشدد على أن جوجل لا تعرف كيف تستخدم الشركات المصنعة لتقنية اندرويد وتطويرها، كما ليس لها علاقة بهذا الأمر.

وأثار مجلس الشيوخ الأمريكى جدلا واسعا، حول إمكانية استخدام تطبيق سرى يقوم بالتجسس على ملايين الهواتف الذكية، التى تعمل بنظم تشغيل أندرو يد، ونقل بيانات المستخدمين للجهة المنتجة للتطبيق الذى يحمل اسم”Carrier IQ”.

وأكد يورجن جالر، مدير التواصل والتوعية فى الأسواق الناشئة، بشركة جوجل ، إن الشركة أنتجت برنامج اندرو يد فقط، وأصبح مفتوحا للجميع لتطويره كيفما يشاءون، ولا مسئولية لجوجل بتطويره بشكل يسىء استخدامه.

ونفت الشركة المنتجة للتطبيق أن يكون مصممًا للتجسس ومراقبة المستخدمين، وأكدت أن تطبيقها يهدف إلى مراقبة وتسجيل أداء الهواتف وليس تسجيل ما يفعله المستخدم، إلا أن بعض المطورين أطلقوا تطبيقًا لكشف وجود برنامج التجسس، يتم تحميله من “سوق اندرويد للتطبيقات” لمعرفة ما إذا كان موجوداً على الهاتف برنامج تجسس أم لا.

من ناجية أخرى قال عمار إن عدد مستخدمى الشبكة الاجتماعية “جوجل بلس”، وصل إلى نحو 40 مليون مستخدم فى أقل من 6 أشهر، و لا مجال للمقارنة مع شبكة” فيس بوك” التى بدأت عملها منذ سنوات ووصل عدد مستخدميها إلى ما يقرب من 750 مليونا، وأشار عمار إلى إدخال أكثر من مائة تعديل على الشبكة الاجتماعية الجديدة مع بدء عملها حتى اليوم مثل الدردشة والتراسل واليوتيوب.