مؤلفات الملك الحسين بن طلال

 Uneasy lies the head : و هو صادر عام 1962 . تعريب : هشام عبد الله ” ليس سهلا أن تكون ملكا – سيرة ذاتية ” .

Uneasy lies the head

Uneasy lies the head-

 My War With Israel : و هو صادر عام 1969 .

My War With Israel

My War With Israel

 Mon Metier de Roi : و هو صادر عام 1975 . تعريب : غازي غزيل ” مهنتي كملك – أحاديث ملكية مع فريدون صاحب جم

Mon Metier de Roi

Mon Metier de Roi

كتاب حياتي كملك

كتاب حياتي كملك

كتاب حياتي كملك


Abduallah Al Omari                                                                     عبدالله العمري

Advertisements

King Hussein Bin Talal

King Hussein Bin Talal  (November 14, 1935 – February 7, 1999), King of the Hashemite Kingdom of Jordan from 1952 until 1999.

Life King Hussein Bin Talal
Born Hussein Bin Talal and his family life

————————————————– ——————————

Born in Amman on November 14, 1935, and was the eldest son of Prince Talal bin Abdullah and Princess Zein Al Sharaf bint Jamil. His two sisters were born two names that small smile died, and two brothers, Mohammad Hassan.

Study of King Hussein Bin Talal

————————————————– ——————————

After he completed his primary education in Oman enrolled in Victoria College in Alexandria, Egypt, and later at Harrow School in England, and then received his military education in the Royal Military Academy Sandhurst in England.

King Hussein Bin Talal and the crown prince and then king

————————————————– ——————————

In July 20, 1951 he went with his grandfather King Abdullah to Jerusalem to lead Friday prayers at the Al-Aqsa Mosque, On their way to the mosque called Mustafa Shukri Eves on King Abdullah fire killing him on the steps of the Temple Mount as a result of what was described as a conspiracy with the United Kingdom to leave Palestine Jews against enable in the visible Sham east of the Jordan River to establish the Emirate then Kingdom of him and his sons after him, and then capped the eldest son of King Abdullah, Prince Talal king as his successor and he and Leah to his reign, but during the year forced parliament King Talal to step down because of illness and pain by , and then declared king of Jordan, on 11 August 1952 and was 17 years old at the time did not reach the legal age, marking the Trusteeship Council on the throne, and Twigg king on May 2, 1953.

Hobbies King Hussein Bin Talal

————————————————– ——————————

Was a pilot distinct, where he led his private plane several times, as was the commander of motorcycles and car driver race witty, as he likes water sports, skiing, tennis, as was the amateur radio and known as jy1 where, surf the Internet, and it was early in his readings on political relations, history , and international law, and military science, and art of aviation.

Events in the reign of King Hussein Bin Talal

————————————————– ——————————

Collide from its king with revolutionary tide that prevailed on the Arab arena with a victory the Free Officers Movement in Egypt, what was it only that Arabs Army Command Arab in 1956 and who was including exemption Globe Pasha of his duties and that for the Arabization of the army command, also ended British treaty and refused English to exploit the rules in Jordan to attack Egypt. As in 1958 announcing that Hashemi Union between Iraq and Jordan, but he lasted only about six months after the monarchy was overthrown in Iraq, a military revolution.
In 1967 orders were issued to the leaders of the Jordanian army to vacate their positions in the West Bank, after the defeat of the Arab forces of Egypt and Syria in the war of June, has been the Jordanian army to a great loss of life and equipment because of Arab differences and conflicting orders coming from the leadership of the Arab forces common, in addition to the absence of air cover promised Egypt and Syria by providing, however, that the soldiers Jordanians insisted on fighting in defense of Jerusalem where cited hundreds of them on the walls of Jerusalem, in his time also fought the Jordanian army with troops belonging to the Palestine Liberation Organization, mostly from Fatah battle of dignity with Israel, which won the Army Jordan, considered the first defeat of the invincible army has led the fight on the ground and rejected the cease-fire until the withdrawal of the last Israeli soldier.
In the years between 1968 and 1970 the dispute padded and fabricated to ignite the fire of sedition by Egyptian intelligence and Syrian between the Jordanian regime and the leaders of the Palestinian resistance [citation needed] ended declare war upon in September 1970, including known as Black September, and war had been had yet tried to Palestinian factions assassination and coup declare when Jordan is a place for a Palestinian state.
In 1988, he and at the request of the Arab states and the Palestinian Liberation Organization (PLO), which started in 1974 at the Arab Summit in Algiers disengagement decision that ended legal and administrative relationship with the West Bank.

Acts of King Hussein Bin Talal at the local level

————————————————– ——————————

Focused since taking office on building economic infrastructure and industrial, and led to the development of key industries in phosphate, potash and cement, and the establishment of a network of roads covering all parts of the Kingdom. Has also been increased during his reign literacy rate to 85.5% in 1996 after it had been 33% year 1960. It is also, according to Statistics UNICEF, Jordan achieved the fastest annual rate in the world in the field of low child mortality under one year of age from 70 deaths per 1000 live births in 1981 to 37 deaths per 1000 live births in 1991.

secret Contacts King Hussein Bin Talal
————————————————– ——————————

Accused Egypt and Syria that he had to tell Israel’s prime minister Golda Meir Peshkokh the intentions of both Egypt and Syria بنيتهما war against Israel in October 1973 before the war to 11 days, and that he had met with them at the headquarters of the Mossad Ervgah Prime Minister Zeid Rifai is that his information was not taken seriously by Golda Meir in a timely manner. Golda Meir was not encouraged to deal with him because of fear of his desire to sign a peace treaty with Israel had been put to the Israeli Foreign Minister Abba Eban in a secret meeting in London.
He had appealed to Israel through the United Kingdom to launch a military strike to Syria against the backdrop of the events of Black September because of Syria’s support for the Palestinian factions at the time, as requested by U.S. President Richard Nixon striking Syria.
On October 11, 1966 sent a telegram bearing the number 1457 from Amman to Israel appears keen to exert maximum efforts to prevent acts against Israel from Jordan.

King Hussein Bin Talal and peace in the Middle East

————————————————– ——————————

Work during his reign to achieve peace in the Middle East, where he has an important role in the development of UN Security Council Resolution No. 242, which followed the 1967 war, which called for the withdrawal of Israel from all occupied Arab lands in exchange for peace. He also played a fundamental role in the Madrid peace conference and provide an umbrella enable the Palestinians to negotiate their future as part of a delegation of Jordanian / Palestinian joint. Has also in 1994 signed a peace treaty between his country and Israel, the agreement known as the Treaty of Wadi Araba.


Abduallah Al Omari                                                                     عبدالله العمري


الملك الحسين بن طلال

الملك الحسين بن طلال

الملك الحسين بن طلال (14 نوفمبر 1935 – 7 فبراير 1999)، ملك المملكة الأردنية الهاشمية من عام 1952 حتى عام 1999.

حيات الملك الحسين بن طلال

ميلاد الحسين بن طلال وحياته الاسرية


ولد في عمّان في 14 نوفمبر 1935، وكان الابن البكر للأمير طلال بن عبد الله والأميرة زين الشرف بنت جميل. وقد ولد له أختان هما أسماء التي ماتت صغيرة وبسمة، وإخوين اثنان وهما محمد والحسن.

دراسة الملك الحسين بن طلال


بعد أن أكمل دراسته الابتدائية في عمّان انتظم في كلية فيكتوريا في الإسكندرية بمصر، ومن بعدها في مدرسة هارو في إنجلترا، وتلقى بعدها تعليمه العسكري في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في إنجلترا.

الملك الحسين بن طلال وليًا للعهد ثم ملكًا


في 20 يوليو 1951 ذهب مع جدة الملك عبد الله إلى القدس ليؤديا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وفي طريقهما إلى المسجد أطلق مصطفى شكري عشي على الملك عبد الله النار فأرداه قتيلًا على درجات الحرم القدسي وذلك جراء ما وصف بأنه تآمر مع المملكة المتحدة على ترك فلسطين لليهود مقابل تمكينه في منطقة بادية الشام شرقي نهر الأردن لاقامة إمارة ثم مملكة له ولأبنائه من بعده، وبعد ذلك توج الابن الأكبر للملك عبد الله الأمير طلال ملكًا خلفًا له وكان هو وليًا لعهده، ولكن خلال عام أجبر البرلمان الملك طلال على التنحي بسبب مرض ألم به، وأعلن بعد ذلك ملكًا على الأردن وذلك في 11 أغسطس 1952 وكان عمره آنذاك 17 سنة ولم يكن يبلغ السن القانونية، فشكل مجلس للوصاية على العرش، وتويج ملكًا في 2 مايو عام 1953.

هوايات الملك الحسين بن طلال


كان طياراً متميزاً حيث قاد طائرته الخاصة عدة مرات، كما كان قائد دراجات نارية وسائق سيارات سباق بارع، كما يحب الرياضات المائية، التزلج، التنس، كما كان هاوي راديو ومعروف باسم jy1 فيها، وتصفح الإنترنت، وكان مطلع في قراءاته على العلاقات السياسية، والتاريخ، والقانون الدولي، والعلوم العسكرية، وفنون الطيران.

أحداث في عهد الملك الحسين بن طلال


إصطدم من موقعه كملك مع المد الثوري الذي طغى على الساحة العربية مع انتصار حركة الضباط الأحرار في مصر، فما كان منه إلا إن عرّب قيادة الجيش العربي عام 1956 والذي كان من ضمنها إعفاء غلوب باشا من مهامه وذلك لتعريب قيادة الجيش، كما أنهى المعاهدة البريطانية ورفض أن تستغل القواعد الإنجليزية في الأردن للاعتداء على مصر. كما تم في عام 1958 الإعلان عن قيام الاتحاد الهاشمي بين العراق والأردن، لكنه لم يستمر إلا حوالي ستة أشهر وذلك بعد أن أطيح النظام الملكي في العراق بثورة عسكرية.
وفي عام 1967 صدرت الأوامر لقيادات الجيش الأردني بإخلاء مواقعهم في الضفة الغربية وذلك بعد هزيمة القوات العربية المصرية والسورية في حرب يونيو، وقد تعرض فيها الجيش الأردني إلى خسارة كبيرة في الأرواح والمعدات بسبب الخلافات العربية وتضارب الأوامر القادمة من قيادة القوات العربية المشتركة، إضافة إلى غياب الغطاء الجوي الذي وعدت مصر وسوريا بتوفيره، إلا أن الجنود الأردنيون أصروا على القتال دفاعًا عن القدس حيث استشهد المئات منهم على أسوار القدس، وفي عهده أيضًا خاض الجيش الأردني مع قوات تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أغلبها من حركة فتح معركة الكرامة مع إسرائيل والتي انتصر فيها الجيش الأردني، وإعتبر ذلك أول هزيمة للجيش الذي لا يقهر وقد قام بقيادة المعركة على أرض الواقع ورفض وقف إطلاق النار حتى انسحاب آخر جندي إسرائيلي.
وفي الأعوام بين 1968 و1970 قام نزاع مبطن ومفتعل لإشعال نار الفتنة بواسطة جهاز المخابرات المصرية والسورية بين النظام الأردني وقيادات المقاومة الفلسطينية[بحاجة لمصدر] انتهت بإعلان الحرب عليها في سبتمبر 1970 بما عرف باسم أيلول الأسود، وكانت هذه الحرب قد قامت بعد أن حاولت الفصائل الفلسطينية اغتياله والقيام بانقلاب يعلنون فيه الأردن مكانًا للدولة الفلسطينية.
وفي عام 1988 قام وبناء على طلب الدول العربية ومنظمة التحرير الفلسطينية الذي بدء في عام 1974 في مؤتمر القمة العربي بالجزائر باتخاذ قرار فك الارتباط الذي أنهى العلاقة القانونية والإدارية مع الضفة الغربية.

اعمال الملك الحسين بن طلال على المستوى المحلي


ركز منذ توليه السلطة على بناء بنية تحتية اقتصادية وصناعية، وأدى ذلك إلى تطور الصناعات الرئيسية في الفوسفات والبوتاس والأسمنت، كما إنشاء شبكة من الطرق تغطي أنحاء المملكة كافة. كما تم ارتفعت خلال عهده نسبة المتعلمين إلى 85.5% في عام 1996 بعد أن كانت 33% بعام 1960 . كما إنه وحسب إحصائات اليونسيف فإن الأردن حقق أسرع نسبة سنوية في العالم في مجال انخفاض وفيات الأطفال دون السنة من عمرهم من 70 حالة وفاة لكل 1000 حالة ولادة في عام 1981 إلى 37 حالة وفاة لكل 1000 حالة ولادة في عام 1991.

اتصالات الملك الحسين بن طلال السرية


تتهمه مصر وسوريا بأنه قام بإخبار رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير بشكوكه في نوايا كل من مصر وسوريا بنيتهما خوض حرب ضد إسرائيل في أكتوبر 1973 قبل موعد الحرب ب 11 يوم، وإنه إجتمع معها في مقر الموساد يرفقه رئيس الوزراء زيد الرفاعي غير أن معلوماته لم تؤخذ على محمل الجد من قبل جولدا مائير في حينها . وكانت جولدا مائير غير متشجعة للتعامل معه بسبب تخوفها من رغبته في توقيع معاهدة سلام مع إسرائيل كان قد طرحها على وزير الخارجية الإسرائيلي أبا إيبان في اجتماع سري في لندن.
وكان قد ناشد إسرائيل من خلال المملكة المتحدة لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا علي خلفية أحداث أيلول الأسود بسبب الدعم السوري للفصائل الفلسطينية آنذاك، كما طلب من الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون ضرب سوريا.
وفي يوم 11 أكتوبر 1966 أرسلت برقية تحمل رقم 1457 من عمّان إلى إسرائيل تظهر حرصه على بذل أقصى جهوده لمنع الأعمال الموجهه ضد إسرائيل انطلاقًا من الأردن.

الملك الحسين بن طلال والسلام في الشرق الأوسط


عمل خلال عهده على تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث كان له دور مهم في بلوره قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 والذي تلى حرب 1967 والذي ينادي بانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة مقابل تحقيق السلام. كما لعب دور جوهري في انعقاد مؤتمر مدريد للسلام وتوفير مظلة تمكن الفلسطينيون من التفاوض حول مستقبلهم كجزء من وفد أردني / فلسطيني مشترك.كما قام في عام 1994 بالتوقيع على معاهدة سلام بين بلاده وإسرائيل وهي الاتفاقية التي عرفت باسم معاهدة وادي عربة.


Abduallah Al Omari                                                                     عبدالله العمري


وزير السياحة والاثار: مليار دولار خسائر القطاع السياحي في الاردن العام الماضي

قال وزير السياحة والاثار نايف الفايز ان خسائر القطاع السياحي في المملكة للعام الماضي بلغت مليار دولار نتيجة الظروف السياسية التي تمر بها المنطقة منذ ما يزيد على عام.واضاف الفايز خلال تفقده أمس الواقالع السياحي في مدينة البترا، ولقائه الفعاليات السياحية فيها، ان الظروف السياسية الراهنة في المنطقة وتداعيات ما يسمى بالربيع العربي، اثرت بشكل كبير ومباشر على الحركة السياحية في المنطقة باكملها ومن بينها الاردن.
وبين ان الفريق الاقتصادي في الحكومة يدرك تماما الظروف القاسية التي يمر فيها القطاع السياحي في الاردن، ويعمل كل ما بوسعه لتجنيب هذا القطاع الحيوي والمهم المزيد من الخسائر والمساعدة في تعافيه.واكد ان مدينة البترا وسمعتها السياحية في السوق العالمية لا زالت حاضرة بقوة ولم تشبها اي شائبة باعتبارها الوجهة السياحية الرئيسة في المنطقة مما يدعو الى التفاؤل بالمستقبل، مشيرا في هذا الاطار الى ان البترا لا زالت البوابة الرئيسة للسياحة الاردنية والمنتج السياحي الاردني. وقال ان الاردن ورغم ما يشهده من حراك شعبي لا زال الاكثر امنا واستقرارا في المنطقة بفضل وعي شعبه واهله وقيادته رغم محاولات الاساءة المستمرة من قبل البعض لسمعته وانجازاته.
وثمن الفايز دور اهالي البترا في المحافظة على المدينة واثارها، مشيرا الى الجهود التي يبذلها ابناء البترا للحفاظ على الموقع الاثري والارتقاء بالخدمات السياحية في المنطقة.واعتبر ان الدور الذي تقوم به سلطة اقليم البترا التنموي السياحي يتوج الاهتمام الرسمي والحكومي بالبترا والحركة السياحية فيها.وقدر الجهود الكبيرة التي تقوم بها سلطة اقليم البترا للمحافظة على هذا الارث الحضري والانساني المهم الى جانب حرصها على تطوير العملية والخدمات السياحية في المدينة الاثرية وكذلك رفدها بالمزيد من المقومات التي تسهم في تحسين الواقع السياحي فيها وتعميم الفائدة المرجوة من السياحة.
ونفى الفايز ان يكون هناك اي تداخل للصلاحيات بين الجهات المعنية بالعملية السياحية في البترا، مؤكدا ان سلطة اقليم البترا تعتبر المظلة لكافة الجهود الرسمية والشعبية الهادفة الى تطوير السياحة في المنطقة وتعزيز منافعها.من جهته عرض رئيس مجلس مفوضي سلطة اقليم البترا التنموي السياحي المهندس محمد ابو الغنم الجهود الكبيرة التي تقوم بها السلطة لخدمة البترا ومنطقة الاقليم وابنائها من خلال المشاريع الخدمية الكبيرة والمتنوعة التي تنفذها في مختلف مناطق الاقليم.
واكد المهندس ابو الغنم ان سلطة اقليم البترا تعمل من خلال اذرعها المختلفة على الاهتمام بالعملية السياحية في البترا بمختلف جوانبها دون اهمال الجانب الخدمي الذي يسهم بدوره في تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين والسياح على حد سواء.
وعرض رئيس مجلس مفوضي السلطة خلال اللقاء جملة من المشروعات الخدمية التي تقوم بها السلطة في مختلف المجالات وكذلك اوجه التعاون بينها وبين مؤسسات المجتمع المدني في المنطقة بهدف الارتقاء بالواقع السياحي فيها.وقال ان السلطة تولي اهمية كبيرة للمجتمع المحلي في اقليم البترا باعتباره عنصرا مهما في تطوير العملية السياحية، مشيرا الى ان السلطة لم تتوانى في تقديم كافة اشكال الدعم للمجتمع ومؤسساته التطوعية والتعليمية والشبابية.
وعرض المهندس أبو الغنم عددا من المشروعات التي تنفذها السلطة في المنطقة وتشمل انشاء مركز متطور للزوار بكلفة تقدر بحوالي4 ملايين دينار ومركز للانذار المبكر من خطر الفيضانات ومركز الفرز البيئي للنفايات ومشروع الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية. وتشمل المشروعات التي تعمل السلطة على تنفيذها في المنطفة بحسب المهندس ابو الغنم اعادة انشاء وتاهيل الطريق الخلفي للبترا بعد اخذ مختلف الموافقات الدولية والمحلية اللازمة وكذلك مشروعات اخرى لفتح وتعبيد الشوارع في جميع مناطق الاقليم ومشروع متنزه الوعيرة المطل على اثار البترا وغيرها من المشاريع الخدمية والبيئية المتنوعة.
من جهته اوضح النائب سامي الحسنات ان الواقع السياحي في البترا ورغم الجهود المبذولة لتطويره والارتقاء به ما زال بحاجة الى مزيد من الجهود وبخاصة فيما يتعلق بمعالجة بعض الظواهر السلبية داخل المحمية الاثرية الى جانب اتخاذ العديد من الاجراءات الادارية والتنظيمية داخل الموقع الاثري.وثمن الحسنات الجهود التي تقوم بها سلطة اقليم البترا لخدمة البترا ومواطنيها وزوارها، داعيا الى منح السلطة استقلالا تاما لتمكينها من القيام بدورها على اكمل وجه.
من جهتها اكدت النائب اسماء الرواضية اهمية توزيع مكتسبات التنمية بشكل عادل على كافة مناطق وابناء الاقليم من خلال طرح مبادرات تمكن جميع ابناء الاقليم من الانخراط في العملية السياحية في الاقليم والاستفادة من عوائدها.
ودعت ايجاد اليات واساليب جديدة للترويج للبترا وجذب المزيد من السياح من مختلف دول العالم لزيارتها.واستمع الفايز خلال اللقاء الذي حضره امين عام الوزارة السياحة عيسى قموه ومدير عام هيئة تنشيط الدكتور عبدالرزاق عربيات الى ابرز هموم وتطلعات القطاع السياحي في البترا وسبل تخفيف تداعيات الربيع العربي على الحركة السياحية في البترا والاردن بشكل عام.واستمع الى مطالب الادلاء السياحيين العاملين في البترا واحتياجاتهم وسبل الارتقاء بمهنة الدلالة في القطاع السياحي.وجال وزير السياحة خلال الزيارة على عدد من المشروعات التي تنفذها سلطة اقليم البترا فيما زار مدينة البترا الاثرية واطلع على سير العملية السياحية داخلها.

بترا

سوريا ترفض دخول اطباء من الاردن لعلاج الجرحى السوريين ونقل المعونات الطبية لهم

نشر موقع “ديبكا” الاسرائيلي مقالا تناول محاولات “الصليب الاحمر” اجلاء المصابين من المدنيين في حي بابا عمرو في مدينة حمص، وكيف ان تلك المحاولات تعطلت بعد يوم واحد من بدايتها، في الوقت الذي

طب

طب

اعلن فيه اطباء اردنيون ينتظرون الاذن لهم بدخول سوريا وهم يحملون الادوية لمعالجة المصابين الاضراب عن الطعام الى حين حصولهم على تصريح بالدخول.

ونقلت عن الناطق بلسان لجنة الصليب الاحمر الدولي في جنيف أمس مساء قوله ان المحادثات التي اجرتها المنظمة الدولية مع حكومة الاسد أمس السبت لاجلاء الجرحى من المدنيين نتيجة قصف قوات النظام السوي “لم تثمر اي نتيجة حقيقية”.

وكانت عمليات الاجلاء قد بوشر بها يوم الجمعة لكنها توقفت بعد يوم واحد، وستستمر المحادثات اليوم الاحد. وقالت مصادر اسرائيلية ان النظام اوقف عمليات الاغاثة بعد ان رأت في تلك العمليات خطوة تفتح الباب امام تنفيذ خطة اميركية-اوروبية-عربية-تركية لاقامة ملاذات امنة في المناطق السورية التي تعرضت لقصف شديد، وبذلك يتم فصلها عن سيطرة الحكومة المركزية في سوريا. غير ان هناك من يرى انه اذا تعطلت المحادثات مع الصليب الاحمر لفترة اطول، فان من المحتمل ان يتم تفيذ تلك الخطة في وقت قريب وفرضها من جانب واحد.

وكانت قوافل الصليب الاحمر قد وصلت الى حمص يوم الجمعة الفائت تحت حماية من الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وفرنسا وايطاليا وقطر والامارت. وبدأت في اجلاء الجرحى المدنيين الذين لم يحصلوا على علاج وتوفير الاسعافات الطبية الى مدينة محاصرة ومدمرة على ايدي قوات الاسد.

وعلمت مصادر “ديبكا” العسكرية انه تم التوصل الى ذلك بعد ان حذرت واشنطن وانقره نظام الاسد عبر قنوات سرية انه اذا تدخلت قواته بتعطيل الطريق الطبي الطارئ الى حمص، فان الطائرات الاميركية والتركية ستنطلق من قواعد جوية في شرق تركيا وتمنح تلك القواقل حماية جوية، وبذلك تفتح الطريق امام خطة غربية عربية لايجاد حل للازمة السورية.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد وجه السبت تنديدا هو الاشد الذي يصدر منه حتى الان ضد نظام الاسد. وقال انه يجب على المجتمع الدولي ان يواصل ارسال الرسالة الى الرئيس السوري للتنحي وان “يستخدم كل وسيلة ممكنة لمنع قتل المدنيين. وقد حان الوقت لعملية انتقال السلطة ولان يتنحى النظام الحالي”.

كما تحدثت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في مؤتمر “اصدقاء سوريا” الذي عقد الجمعة في تونس وقالت “انا على ثقة ان ايام الاسد اصبحت معدودة، ويحزنني ان تستمر عمليات القتل قبل تنحيه”. لكن ايا منهما لم يتحدث عن طريقة تنحي حاكم سوريا وان كان واضحا من كلمات كلينتون ان واشنطن لا تتوقع منه التخلي عن موقعه بدون قتال.

وقال الناطق بلسان الصليب الاحمر في لندن ان احوال ما بين 20 الى 30 الفا محصورين في باب عمرو تتردى ساعة بعد اخرى، فيما تواصل اللجنة الدولية للصليب الاحمر محادثاتها مع حكومة دمشق، بهدف الحصول على حماية لمدينة حمص ولممر المعونة لاجلاء الجرحى الى تركيا وتوفير التجهيزات الضرورية ومنحهم صفة “الملاذ الامن” حيث لا وجود للجنود السوريين.

من ناحية اخرى، لم يسمح لفريق من الاطباء العرب الذين ينتظرون في الاردن مع التجهيزات الطبية دخول سوريا، واعلن الفريق الاضراب عن الطعام الى ان تسمح لهم السلطات السورية بالدخول.

وكان مؤتمر تونس قد اتخذ قرارات اوضحتها كلينتون على انها تركز على الضغوط الدبلوماسية والعقوبات لتركيع حاكم سوريا. الا ان دبلوماسيين عربا، يتقدمهم وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، نفضوا ايديهم من هذا الخط، مطالبين باجراء مباشر وجهد دولي رئيسي لتسليح ودعم الثوار المعارضين للاسد الذين لا يملكون من الاسلحة ما يمكنهم من الوقوف في وجه اسلحة قوات الاسد.

الملكية الأردنية تسجل رقماً قياسياً في عدد المسافرين

سجلت الملكية الأردنية رقماً قياسياً في عدد المسافرين الذين نقلتهم طائراتها خلال كانون الثاني من عام 2012 الذين وصل عددهم الى 268 الف مسافر مقارنة بـ 213 الف مسافر للشهر نفسه من عام 2011

الملكية الأردنية

الملكية الأردنية

وبنسبة ارتفاع بلغت 25% عن فترة المقارنة و 2% عن الموازنة المقدرة .

ويعتبر هذا الرقم في عدد المسافرين الأعلى الذي تحققهُ الملكية الأردنية خلال شهر كانون الثاني منذ تأسيسها، ما يؤشر على الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تبذلها الشركة لزيادة عدد مسافريها وتعزيز حصتها السوقية في الأردن وعلى مقاطع شبكتها الجوية التي تغطي 60 وجهة عربية وعالمية.

وقال المدير العام / الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية حسين الدباس ان تسجيل رقم قياسي في عدد المسافرين خلال شهر كانون الثاني الذي يعتبرُ واحداً من أضعف شهور السنة من حيث حركة السفر رفع معدل امتلاء المقاعد على طائرات الشركة الى 72% خلال الشهر المذكور مقابل 66% لفترة المقارنة وبمعدل زيادة بلغ 11%.

وأضاف أن ساعات الطيران التي نفذت خلال ذلك الشهر ارتفعت ايضاً بنسبة 5% وعدد الرحلات بنسبة 3% فيما زادت كميات الشحن المنقولة على طائرات الشحن وطائرات الركاب بنسبة 24%.

وأعرب الدباس عن سعادته بتحقيق هذا الإنجاز الذي يعكس قدرة الشركة وموظفيها على العمل بروح الفريق الواحد لتجاوز الصعوبات التي تمر بها صناعة النقل الجوي حالياً في كل انحاء العالم، وتمكين الملكية الاردنية من الاحتفاظ بالمكانة المتميزة التي تتبوأها على الساحة العالمية، مؤكداً حرص الشركة الدائم على تحسين مستوى الخدمات الجوية والأرضية التي تقدمها لمسافريها وسعيها المستمر لإدخال كل ما هو جديد في عالم الطيران بهدف التخفيف عن المسافرين وتبسيط إجراءات السفر عن طريق أتمتتها.

وأوضح الدباس انه بالرغم من الارتفاع المذكور في مؤشرات الأداء التشغيلية الا ان صناعة النقل الجوي في المنطقة ما زالت تعاني من تراجع في حركة السفر جراء الاضطرابات والأحداث التي تدور في سوريا والمنطقة والتي لها تأثير سلبي ومباشر على إنحسار الحركة السياحية وخصوصاً القادمة من قارة أوروبا والشرق الأقصى، فضلاً عن التحديات التي تفرضها المنافسة الحادة في المنطقة ما يشكل ضغطاً على أسعار التذاكر بشكل يحول دون تمكين الشركة من زيادة الايرادات بما يوازي زيادة التكاليف.

ولفت إلى استمرارالصعوبات الناجمة عن ارتفاع اسعار الوقود بشكل مضطرد خلال العام الحالي ، مبيناً أن فاتورة الوقود التي دفعتها الملكية الاردنية خلال شهر كانون الثاني من عام 2012 ارتفعت الى 23,1 مليون دينار مقابل17,7 مليون دينار خلال الشهر نفسه من العام الماضي وبمعدل زيادة 30% ، ما أدى إلى رفع اجمالي التكاليف التشغيلية للشركة خلال الشهر المذكور بنسبة %17.

لمصدر: الدستور الأردنية

مسئول أردني : 82 ألف لاجىء سوري بالأردن

أعلن مسئول أردني، أن أعداد النازحين السوريين للأردن بلغت نحو 82 ألفا.لاجئ

وقال نائب رئيس مجلس لواء الرمثاء البلدي السابق يوسف مياس لصحيفة “الوطن” السعودية اليوم الأحد، أن معظم اللاجئين السوريين من سكان المناطق الحدودية المتاخمة للأردن خاصة درعا وريفها وريف دمشق، ورصدت الأجهزة المعنية في محافظة الرمثا الأردنية دخول 2432 لاجئ سوري بطريقة غير نظامية.