كتاب مذكرات حاوية مخلفات للكاتب د. عبدالله المدني

مذكرات حاوية مخلفات

أنا حاوية مخلفات (أجلكم الله) بأسماء متعددة· البعض يطلق عليّ حاوية قمامة· البعض الآخر يفضل اسم حاوية الفضلات· هناك من اختار لي اسم .برميل الزبالة. تعددت الأسماء والوظيفة واحدة· من صفاتي أني مصنوعة من الفولاذ الصلب، وأمتلك عجلات تمكنني من التحرك إلى الأمام أو الخلف أو اليمين أو اليسار، أو الاستدارة حول نفسي 180 درجة – طبعا بدفعة من أيادي البشر· ما يميـّزني عن غيري من حاويات المخلفات التقليدية، هو أني أستشعر ما يدور حولي، ولدي أعين أرصدر بها ما يجري في نطاقي، ولدي آذان تصغي لما يـُقال عني وعن غيري، وأملك قلبا يحب ويكره، وجسدا يتألم ويفرح· وفوق هذا كله، فأنا مثقفة ومطلعة على التاريخ، وأستطيع أن أفهم بعض اللغات الأجنبية، وأن أقرأ وأستنتج وأحلل، وأتبين الصح من الخطأ، وأميز ما بين الصالح والطالح، والجيد والرديء، والخبيث والحميد· مشكلتي الوحيدة تكمن في أني لا أملك لسانا أدافع به عن نفسي في مواجهة من يتقصدون إيذائي واحتقاري·احصل على كتاب

Uncategorized