كتاب جبل السبع البنات للكاتب محمد مشاط

كتاب جبل السبع البنات

بدا الطريق القصير بين بيته والمسجد، كأنما هو ميل طويل، مر بمركز الشرطة، استعرض في كل خطوة مئات الصور والأصوات والأيام، الألم يعتصره، تذكر كل شيء عن الطفلة … كان يحطم داخله تذكر تلقيه للخبر في المركز، تذكر رؤيته لزوجته في المنزل بعدها، تعجب كيف استطاع غسل الطفلة وتكفينها، يا لطول الطريق، وما أقصر، رحلة الحياة! …بللت دموعه الغزيرة كفن الطفلة الصغيرة، لم يتنبه لذلك إلا عندما سقطت دمعتان على ساعده، وضع جثمانها الطاهر أمام المسجد … “كبر الإمام لصلاة الجنازة، وكبر الناس“.
الزمن هو الخمسينات ومسرح الأحداث ينتقل بين منزل يقع في منتصف الطريق الصاعد إلى قمة جبل السبع البنات الفاصل المتجهم ذي اللونين الأسود والرمادي باحياد، ومكة وجدة ومكان العمل بين الحميدية والنبط حيث كان يعمل أسعد أفندي ضابطا في الشرط في تلك الآونة، وتتبدل المشاهد ويظهر أسعد أفندي البطل المحوري أحد ضباط الشرطة في عهد الشريف الحسين، الذي ابتلى بوفاة طفلته واحتسبها عند الله عز وجل.
وقد تم فصله في سلك الشرطة ليعود إلى منزل العائلة في جبل السبع بنات، عاكفا على صنع المسابح، مهنة والده ثم مهنته لتعينه على الحياة، ثم لتتبسم له الحياة ويستدعي مجددا إلى الإلتحاق بسلك الشرطة في نبط بالقرب من مكة التي يعشقها وليمن الله سبحانه وتعالى مجددا بولد اسمه محمد.
احصل على كتاب

Uncategorized