كتاب الصلاة الأخيرة على باب الكنيسة للكاتب نواف رضوان

ديوان “الصلاة الأخيرة على باب الكنيسة” يتضمن مواضيع متنوعة، كعلاقة الشعر بالإنسان، وعلاقته بنفسه والمكان، واعتمدت القصائد بشكل أساسي في غالبيتها على الحوار بين الشخصيات. إذ أنتقل الشاعر نواف رضوان من الذاتي والشخصي جدا إلى العام كما جاء في “الملهاة” و “في حانة الغرباء”، فقضيتي الأولى هي الإنسان، وغربته في كيانه وجسده وعقله، هذا الجسد الذي هو بمثابة صندوق محكم الإغلاق، تتدافع فيه الأفكار والمشاعر والقصائد والخسارات كثيران هائجة. ومن المواضيع الشائكة جدا، تعامل الإنسان مع نفسه. أحيانا كذات، وموضوع، يكتب القصيدة كشاعر أم كعاشق؟ ومن ناحية يجد نفسه في النهاية لا يتعامل مع أشخاص، إنما يتعامل مع استعارات وقصائد، إذ أنه يسقط ما يكتب على الشخص الذي يتعامل معه، وينسى تماما أنه يتعامل مع كائن مستقل.احصل على كتاب

Uncategorized