كتاب سواقي القلوب للكاتبة إنعام كجه جي

في رواية “سواقي القلوب“:
بفضل سراب عرفت كيف تغدو الحواس كمنجات وحاذيت السر الذي يحيل ممارسة الحب تمريناً على فعل الخلق.
ومعها بلغت ضفاف بحيرات لم أتيقن يوماً أنها كانت كامنة في خبايا جسدي.
وبخلاف صمتها الي يغلب عليها في المجالس فإنها كانت تتدفق كلاماً كالبلابل أثناء الحب، وتستذكر معلقات جاهلية وخطباً تروتسكية وشتيمات لطيفة ومقامات عصملية ومزامير توراتية وأغنيات من الزمن البائد.
هل هو الغرام الذي يأخذ بيد الشهوة ويقودها، خطوة خطوة، غلى تخوم الكفاية؟
أم هي الألفة بيني وبين عراقية من بنات جلدتي، كرّادية أفهم اشاراتها وتفهم إشاراتي، توصلني إلى تلك اللذة المصفاة والمصطفاة للممسوسين من البشر، أحباب النخيل والزعفران؟ احصل على الرواية

Uncategorized