كتاب الأعمال الشعرية للكاتب د. بشرى البستاني

الاعمال الشعرية” للكاتبة  د. بشرى البستاني؛ نرى حواء في المخاطبات تسجل للرجل ما يعنيه لوجودها، لكنها تاخذ دور شهرزاد، فتروي ثم تصمت انتظارا لمصير تهيؤه الهاوية، ويحف به ذئب مترصد بصمتها؛ فتتحداه ببوحها وإفصاحها الذي حملته النصوص، حيث يرتوي الشعر من حداثة في الرؤية والفن معا، والحرية التي تنشدها الشاعرة لذاتها ووطنها، وتجسدها في اختيار الأشكال الشعرية دون حرج، فتجد الشعر الحر وقصيدة النثر معا.. فتتنوع المعالجات تبعا لذلك ولا تتكرر المحمولات الرمزية بل تتعدد صياغاتها ودلالاتها وزوايا النظر فيها . وهو ما يحسب للشاعرة جزءا من تميزها ومثابرتها الشعرية، وإيمانها بأهمية البوح والإفصاح معادلا لوجودها كلهوفي ثنايا ديوانها سنجد تشكلا لتلك الثنائيات بتنويعات مختلفة سأشير إلى بعضها مثل: الوردة والجرح، والذبح والسكين، النجم والهاوية أو الذئب والهاوية في صياغة اخرى .
والتمثيلات هو الشعور بالعنف المسلط على المرأة والرجل وترحيله رمزيا إلى موجودات ومخلوقات أخرى كالوردة مثلا وهي مؤنثة  كذلك، لكن ثنائية الذئب والهاوية أشد الإشارات دلالة؛  لما تعنيه الهاوية من نهاية مأساوية يذهب إلى قرارتها ذلك الذئب الذي يتربص بأحلام الشاعرة وآمالها.، لكن ما ينتظره من مصير تهيؤه له أنثى: الهاوية رغم ذلك تصبح الهاوية في واحد من النصوص القصيرة للشاعرة خطرا يحدق بالأنثى أيضا، لا يقل عن الذئب خطرا وهو يعيد إلى الذاكرة التناصية ما حذر طارق بن زياد جنده: العدو من أمامكم والبحر من وراءكم.
احصل على كتاب

Uncategorized