كتاب الرجل السؤال للكاتب فتحية ناصر

هذه الرواية (الرجل السؤال) المبعثرة تدور في حلقة مفرغة. حكاية بلا بداية او ذروة. ولا يبدو ان لها نهاية ويبقى سؤالها : الرجل الصديق .. المرأة الصديقة … هل هما موجودان حقاً؟؟ ام ان الصداقة بينهما شيء ” اخترعناه ” لاننا نخشى الغرام .. ونعشق الحرية ؟؟؟؟؛ رواية “الرجل السؤال” ما هي إلا هواجس وأسئلة أنثى بـ امتياز، أنثى تخبئ الكثير من مشاعرها وتفتح عالما خياليا كما تقول ” فعل كل شيء في الخيال لا يترك أثرا للإدانة” ورجاء تحاول تبرير كل ما تتخيله بل والـ أنكأ كل ما فعلته في سياق علاقة تدّعي أنها “صداقة” هذا الهاجس الذي ابتكرته رجاء في تأطير علاقتها بـ سعادة الوزير “علي” هذا المحاط بالفتيات اللعوبات أينما حل، تتعرف عليه في إحدى السهرات ويجمعهما “ميثاق صداقة” – إن صحت التسمية – كل يحدث الآخر عن هواجسه بلا خجل أو تردد، في كل الأمور الجنسية،الاجتماعية،المذهب ية، لكنها صداقة يقبل في عرفها العناق والقبل على الخدود والجبين بل وترتقي هذه الصداقة لتؤكد مقولة الصديق وقت الضيق.. فمثلا عندما يحتاج علي لأن تكون معه فتاة يمارس معها حاجته الجنسية لا تمانع رجاء بشروط ربما هي – شروط عدم خروج العلاقة من صداقة لـ أكثر من ذلك – أن يمارس معه حاجتها شرط أن يقبل كل جسدها ما عدى شفتيها وأن يعريها بـ استثناء ملابسها الداخلية.احصل على كتاب

Uncategorized