كتاب أزقة العقل السعودي للكاتب محمد الطريري

أزقة العقل السعودي: للكاتب الصحافي محمدالطريري، الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، كتاب يذهب بعيداً في رصد التفاصيل السعودية إلى مناقشة الكثير من القضايا التي تجتمع رغم تباعد عناوينها في سعودية البطل أو المسرح أو الحدث. ويشير الطريري في كتابه هذا إلى أن التفاصيل السعودية مثيرة، إذ غالباً ما تكون مصحوبة بصفة الخصوصية، وأحياناً تفرض نفسها بغرابة الشكل، وتتلون هذه التفاصيل بين محطات الإرهاب، أو شغب المثقفين مع القضايا التي تتقاطع مع رؤى مضادة، وليس انتهاء بالتفاصيل المجتمعية الدقيقة التي تسمح بالتوغل في زوايا معتمة، وهنا يؤكد الطريري على أن هناك ما يغري بالتسكع في أزقة العقل السعودي حيث الضجيج هو العنوان الأبرز لتفاعلات هذا المجتمع مع نفسه أو محيطه أو العالم.
في هذا الكتاب نكتشف أجواء زيارة أسامة بن لادن لمعسكر الفاروق قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر بأسبوعين والتي أطلق فيها بشارته لأعضاء تنظيم القاعدة في شهادة نادرة يقدمها عضو سعودي سابق في ذات التنظيم، كما نراقب معركة الأسئلة والاجابات حول التطرف الذي تتدحرج كرته في أكثر من اتجاه، ودون إغفال لمشاعر المراهق الذي يجد هوايته في الرقص على العجلات أو على كثيب الرمل.
ويأتي المسرح الزمني لهذه الأحداث في الفترة ما بين سنة 2000 إلى سنة 2008، وهي فترة لا يمكنها ادعاء الهدوء أو الرتابة عطفاً على حجم القضايا والأحداث التي تشكلت بدءاً من تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر، واحتلال أفغانستان وليس انتهاء باحتلال العراق وما أعقب ذلك من ارتداد لموجات الإرهاب إلى الداخل السعودي، فضلاً عن عناوين سعودية خالصة كانت وقوداً لسجالات كثيرة.
ويتضمن الكتاب الكثير من القصص الصحافية عن أحداث يرويها أبطالها كما عاشوها، أو تحقيقاً يأخذ ملمحاً عن قضية ما، سواء كانت اللقطة الصحافية توثيقاً لما جرى في مكان وزمان محددين، أو قراءة لظاهرة تتكرر باستمرار، ويؤكد الطريري على عدم وجود خيال روائي في وصف الوقائع، إذ القصة يرويها أصحابها كما عايشوها لحظة الحدث، إضافة إلى عدم وجود تدخل في أي رأي أو تفسير، حيث يتحدث المتخصصون بوضوح تجاه ما يرون من قضايا، ويضيف: “هنا تعلن القصة عن نفسها بعيداً عن حواشي الشرح والتعليق“.
احصل على كتاب

Uncategorized