كتاب ميلاد الوعي للكاتب منصور الزغيبي

في كتابه “ميلاد الوعي” يكتب الكاتب منصور الزغيبي في مقدمته: “إن مفردة الوعي تحتل قيمة تفوق كل المفردات الأخرى لأنها هي المدخل الرئيسي لعوالم المصطلحات التي تشكل حياة الإنسان، فالوعي هو مقدمة كل مشروع يراد منه أن يتحقق على أرض الواقع وينعكس على حياة الناس بشكل إيجابي·· إن النقد هو من ضمن المفاتيح الرئيسية للوعي وتطوره ونموه في معالجة الواقع المكتظ بالمعاني المزيفة والتي تغيب قيمة الإنسان وتجعل ماهو فرع يقوم مقام الأصل وماهو أصل يقوم مقام الفرع ·· والمتأمل للواقع ومتغيراته يرى عودة الوعي لكنها بطريقة  تفوق كل تجارب الوعي السابقة على المستوى المحلي،  من ناحية المضمون والعمق، وقوة المواجهة لموجات الاغتيال لروح الوعي ·· إن الوعي يحتاج إلى عقلية متجددة وناضجة في قراءة المتغيرات ومتابعتها بدقة من جميع النواحي، والوعي يجب أن يتمتع باستقلالية منفردة ومنفصلة عن تأثيرات الواقع السلبية التي تحاصره وتغتاله، وأن يتجاوز كل ماهو سائد داخل النظام الاجتماعي ··  ومسألة الوعي تتصدر الأولويات في الوطن العربي لمعالجة تخلفه الفكري والسياسي والحضاري والاقتصادي والأخلاقي وغيرها ·· وقد قيل إن لكل شيء جوهر، وجوهر الإنسان عقله، وجوهر العقل الوعي  في طريقة رؤيته للأشياء !··  وهذه النوافذ عبارة عن مجموعة مقالات سبق أن نشرت في صحيفة الحياة اللندنية، نالها شيء من التعديل والإضافة لتناسب النشر·· أطمع أن تفتح نوافذ على نقاش حيوي حول الوعي وإمكاناته ونتائجه، وأن تسهم في إشعال شموع أسئلة ثرية لدى القارئ الكريم··”.احصل على كتاب

Uncategorized