كتاب تحليل خطاب الراوي – في نماذج من الرواية العمانية للكاتب حمود حمد الشكيلي

كتاب “تحليل خطاب الراوي- في نماذج من الرواية العُمانية“؛ للكاتب العُماني حمود حمد الشكيلي، لقد توجّهت الدراسات النقدية الغربية الحديثة إلى البحث في التقنيات الفنية للكتابات السردية من خلال معاودة النظر في ما خلّفه المبدعون الأوائل من محاولات تنظيرية حول البناء الفني في الكتابة الأدبيّة، والكتابة المسرحية خاصة التي وفّرت أرضيّة لسانيّة ونقديّة لظهور أدوات نقديّة تخرج -إلى حدّ ما- عن التقيّد البنيويّ بالنصّ والاعتصام به وتدخل النصّ في سياق ثقافي واجتماعي، في انفتاحه إنتاجا ودلالةً، وهو ما أصبح يُسمّى بالتوجّه التداوليّ في المقاربات النصيّة· تطورت النظرية النقدية الحديثة مستفيدة من البدايات الأولى عند أفلاطون وأرسطو في الدراسات الغربية، ومستفيدة أيضا من تطوّر جملة من العلوم أهمّها العلوم اللغويّة· وقد شغل مبحث الراوي -من حيث هو مبحث نقديّ سرديّ- حيزا مهمّا في الدراسات النقدية الحديثة في الآداب الغربية، بالرغم من تأخر ظهور هذه الدراسات، إلا أنّها اهتمّت به ضمن اهتمامها بأعوان سردية أخرى ساهمت –  إلى حدّ ما – في إنشائيّة الخطاب السردي، وقد اضطلع بهذا الدور النقدي -تنظيرا وإجراءً – عدد من النقاد المعروفين، وآخرون من دارسي الخطاب في سعته وامتداده· لقد حظي الراوي بتنظير بالغ النظير مع بداية القرن العشرين تقريبا أو قبله بفترة قليلة جدا، وساير هذا الاهتمام التنظيري الكتابة الروائية في الآداب الغربية، مواكبا ازدهارها وتطور فنياتها، فمنذ أن بلغت الرواية أوج ازدهارها سايرها النقد الغربي مشتغلا على فنياتها الخيالية، وبنيتها السردية، فظهرت على ساحة النقد الغربي أسماء مهمة أصبحت دراساتهم – بعد ذلك- مرجعا يعتد به في البنية السردية التي تشكل البناء القصصي في النص الروائي الحديث·احصل على كتاب

Uncategorized