كتاب كلام – الحب والوجود والثورة للكاتب محمود البياتي

كتاب “كلام -الحب والوجود والثورة” للكاتب العراقي محمود البياتي، يقول في بدايته، موضحًا: أنا لست شاعراً· كتبتُ الأقصوصة، والقصة، ثم الرواية· ولم أنشر نصوصاً إبداعية غيرها إلا في مطلع القرن الحالي بعنوان كلام، تمييزاً لها عن الشعر أو قصيدة النثر·
نحن نقرر كيف نكتب بناءً على حاجاتنا المتغيرة عملياً وروحياً·
لا يجوز منع أحد من الكتابة بالأسلوب الذي يتماشى وتلك الحاجات·
لكن قد يعترض أحد على المصطلح الذي يَسِم ذلك الأسلوب، أو الشكل الأدبي، فهو، كما يراه، ليس أسلوب قصيدة ولا قصة ولا مقال··· ما هو إذن ؟
جوابي : كلام فقط·
لا أريد أن أكون اعتذارياً· لكنني أشير إلى أن كلام يتوافق مع المزاج المتذبذب والذهن الشرود والطبع المندهش؛ وهو يساعدني على تقليص مشاكسات الحياة وخسائرها المستمرة· لذلك لن أرهق نفسي في إثبات انتماء كلام إلى جنس أدبي محدد·
أو لأقل بإيجاز : كلام نص أدبي يخلط بين السرد والتأمل والتداعيات والبحث في معاني الوجود، وأشياء أخرى·
كتبت القصص لأنني – ولا أدري لماذا –  لا بد أن أكتب· وللحافز المجهول ذاته أكتب نصوص كلام“.