كتاب شخصيات وذكريات – المجموعة الثانية للكاتب يوسف العاني

كتاب شخصيات وذكريات – المجموعة الثانية :
ذكرياتنا هل تموت؟ ربما نفقد بعضها وربما يخفت البعض الآخر منها لكن الجزء الحبيب والعميق في النفس يظل الصدى يهز شغاف القلب بين الحين والحين··
ماذا نفعل كي لا تموت ذكرياتنا؟··الإنسان لن يخلد جسداً لا بد أن يفنى ذاك الجسد، فتظل صورته، وتظل ذكراه، ثم تتوه الذكرى في خضم الحياة ومتاهات الزمن، ولا يظلل إلا الجانب المتوهج من تلك الذكرى· يظل كشعلة المصباح يتألق بالقدر الذي نوقده لمن بعدنا شعاعاً شعاعاً، ونزرعه في قلوبهم نبتة نبتة·· فلماذا إذن لا نحفظ هذه الذكرى، ذكرى من أحببنا، وذكرى من احبّونا؟ نحفظها سطور وفاء، وكلمات إخلاص، وصفحات حب؟
كثيرة هي الكلمات التي قيلت في فلان أو فلانة، كلمة رثاء أو تأبين أو تكريم، لكنها حين تطوى صفحاتها، وتتكوّم مع أكداس صفحات أخرى تضيع،كما يضيع طفل -بلا مأوى-!· لا بد إذن أن نحرص عليها مجتمعة كلها، فالبعض ليس كالكل، ولكل إنسان ممن قلنا فيه كلمة حق أو صدق، موقعه ومكنه من تلك الذكريات الحميمة الحبيبة···
وهذا ما أردت أن أفعله حين ضممتها بين دفتي هذا الكتاب·· لتظل حيّة يعود إليها القارئ كلما أراد التعرف على صدق وحق ومحبة عن ناس أحببتهم كما كثيرون غيري···
احصل على الكتاب

Uncategorized