كتاب مشكلة التقدم بين السنن الكونية والسنن القرآنية للكاتب عبد الحليم عبد الفتاح محمد عويس

في هذا الكتاب “مشكلة التقدم بين السنن الكونية والسنن القرآنية” يقدم لنا خلاصة تفكيره، وثمرة ثقافته، ونتائج دراسته الطويلة العريضة لتاريخ المسلمين وواقعهم، ويأتي ذلك بعد (الربيع العربي) الذي كان من نتائجه حتى لحظة تأليف الكتاب تغير نظام الحكم في بلدين عربيين (مصر، وتونس)، وقد كان لهذا الحراك أثر في تحقيق ما كان يتطلع إليه د. عبد الحليم عويس من انتقال الأمة من (القابلية للذل) إلى تحقيق العزة، ومن (القابلية للاستعمار) إلى التحرر من قيوده وآثاره التي ما برحت موجودة في عهد الاستقلال
والدكتور عبد الحليم عويس يمضي بنا في هذا الكتاب في رحلة تشخص الواقع، وتربط الحاضر بالماضي، وهو متسلح بالوعي والأمل بما تملكه هذه الأمة من قدرات وطاقات، وبما لها من دور في مسيرة البشرية، وما لديها من وعود ربانية بالعز والتمكين، ولكن ذلك لا يحجب عنه واقع الأمة وما فيه من عوامل التخلف التي يحسن تشخيصها، ويحسن وصف الدواء لها، مستعينا بالنظر في تجارب الأمم الأخرى واضعا يده على نقاط خلل في (مفاهيم) يجب أن تغير، وفي ضرورة دراسة التاريخ واستخلاص العبر منه، ودراسة مصادرنا الإسلامية دراسة سننية حضارية.
هذا الكتاب القيم هو حلقة مضيئة في سلسلة الدراسات التي بدأت منذ زمن باحثة عن طريق نهضة الأمة وإقلاعها الحضاري نحو مستقبل تتخلص فيه من عوامل الضعف والتشتت، وتكسر فيه القيود التي تكبلها وتمنعها من القيام بدورها في مسيرة البشرية.
احصل على الكتاب

Uncategorized