كتاب قصة الخلق – كما ترويها حروف اللغة العربية للكاتب سمير شمس الدين حراتوقة

قصة الخلق – كما ترويها حروف اللغة العربية

اللغات المختلفة المستعملة من قبل مليارات الناس حول العالم .. متى وكيف نشأت؟ أمن مصدر ربّاني هي أم من إختراع الإنسان؟ والحرف المشترك بين لغتين أو أكثر .. هل يحمل المعنى نفسه أم أنّ له معنى يختلف من لغة لأخرى؟ هذا البحث أعدّ لغرض الإجابة عن هذه التساؤلات ، يساعدني على ذلك كوني إبناً شرعياً لحضارتين مختلفتين تتعايشان في المحيط نفسه وفي الزمان نفسه. فأنا مد الحضارة العربية الإسلامية بحكم المولد والمعتقد .. ومد الحضارة القفقاسية بحكم الأصول العرقية.
اللغة الشركسية التي ورثتها من أبوي هي واحدة من اللغات الأقدم في العالم إن لم تكن اقدمها على الإطلاق. فهي تصنف ضمن عائلة اللغات المقطعية مثلها مثل اللغة السومرية التي كانت مستعملة في بلاد ما بين النهرين قبل ما يزيد على خمسة آلاف عام ، والعلاقة بين اللغتين قوية وواضحة حتى ليمكن القول إنّهما شقيقان توأم. قد كان الناس أمة واحدة قبل أن يتفرقوا إلى امم شتّى. ونستنتج من ذلك انهم كانوا يتخاطبون فيما بينهم بلسان واحد. وهذا اللسان إستمر قيد الإستعمال متوارثاً من قوم إلى قوم إلى أيامنا الحاضرة. وورثَتُه هم الشراكسة ممثلاً بلغتهم المقطعية. وسنثبت ذلك من خلال هذا البحث الذي يهدف من ضمن ما يهدف إليه إلى كشف أسرار اللغة الأولى.
احصل على كتاب

Uncategorized