كتاب المرأة الفلسطينية وأغنية العرس الشعبية للكاتب كاملة بدارنه

كتاب “المرأة الفلسطينية وأغنية العرس الشعبية” للكاتبة كاملة بدارنه، يتمحور حول الأغنية الشّعبيّة النّسائيّة اختارته الكاتبة موضوعًا للدراسة؛ وبحسب ما تقوله الكاتبة حول اختيارها هذه الدراسة، “لأنّها  تنبض بخلجات نفس المرأة، من مآسٍ ومسرّات… تلك المرأة التي عبّرت عن خلجات نفسها بأروع صورة تجسدت وتخلدت بدورانها على ألسن نساء كثيرات في مناسبات عدّة، ولسنين طويلة، كاحتفالات الزّواج وغيرها …”.
نبعت الأغنية الشّعبيّة من “اللاوعي” النّسائي الذي اختزن طويلا حتّى أدركه “الوعي” وطرحه اللسان لتتقاذفه معظم الألسن النّسائيّة، وليعطينا صورة عن  حياة المرأة التي حرص الرّجل على بقائها مطوية في درج حياته مدّة طويلة، ينبشها ويعيد طيّها متى شاء . اختارت المرأة الكلمة لتعلن عن وجودها، ولتظهر حياتها وحياة الرّجل أيضا، فعكست أغنيتها واقعا إجتماعيا،  يستطيع من خلالها أيّ “إنتروبولوج” أو أيّ إنسان آخر أن يدرك من خلال تلك الأغنية،  الأنماط الحياتيّة السّائدة  : إجتماعيّة وزراعيّة وخاصّة وحتّى التّغلغل إلى أعماق النّفس وإدراك كنهها . فأغنية العرس الشّعبي بجميع مراحله تعكس لنا العادات المتعلّقة بطريقة الزّواج، منذ لحظة إرسال “الجاهة” لطلب يد العروس إلى لحظة دخولها بيت العريس، وحتّى ما بعد ولادة الاطفال
صدر كتاب المرأة الفلسطينية وأغنية العرس الشعبية عن دار الجندي للنشر والتوزيع. احصل على كتاب

Uncategorized