رواية كما نحب ونشتهي للكاتب عبد الأمير الركابي

يمنحنا الكاتب العراقي عبد الأمير الركابي في روايته الأولى الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر عام 2005، “كما نحب ونشتهي” أول مفتاح لقراءة الرواية في التصدير القصير الذي يسبق النص والذي يقول فيه: “على فرض أن الناس سيكونون بأجساد متعددة وذاكرات كثيرة ستكون هنالك بداية أخرى… هذه بعض من إشارات فقيرة لما سيراه الباقون والمبعوثون وقتها، عسى شجون الغيب تصبح قريبة، ونكف عن استحضار أزمان مملة، تزداد قتامة كلما اقتربت من الزوال”. هذه الفرضية، وبغض النظر عن اللغة المصاغة بها تحيلنا إلى نوع محايث لقضية تناسخ الأرواح و”تخليق” الأجساد بواسطة علم الجينات. ويبدو واضحاً أن الكاتب أراد القول إن افترضنا أن الإنسان واحد – وليس الناس جميعاً، فهم فعلاً بأجساد متعددة وذاكرات كثيرة – سيكون متناسخاً في أجساد متعددة وذاكرات كثيرة فستكون هناك بداية أخرى، يمكنني أن أفترض من خلال السياق أنه لا ينشد بداية أخرى وحسب بل بدايات أخرى لعالم آخر مختلف في العمق والنوع عن العالم المألوف الذي تسيره وتديره قوة فوقانية مفارقة هي الدولة. احصل على الرواية.

Uncategorized