كتاب التلوث البيئي للكاتب د. عايد راضي خنفر

التلوث البيئي    يعتبر التلوث من أهم مخاطر العصر التي تهدد كرتنا الأرضية ولا بل حياة الكائنات الحية كافة والإنسان خاصة، لذا كان لا بد من دراسة مسببات هذا التلوث للقضاء عليه أو السيطرة على مصادره من خلال الدراسات المعملية والميدانية التي تعتبر المصدر الوحيد لإضافة الجديد من المعلومات إلى هذا الطراز من العلوم ولا شك أن هذه الإضافات العلمية الجديدة هي ثمار جهد أيادٍ قد دربت تدريبا معمليا وميدانيا على أساس علمي سليم أكسبها خبرة ومرانا، ولما تحتله الدراسات المعملية والميدانية من مكانة بالغة الأهمية في العلوم الحياتية ومنها العلوم البيئية في إتاحتها المجال للأستاذ،الباحث والطالب من تأدية مهامه على أحسن وجه تمشيا مع متطلبات العصر الحديث من التقنية والعلمية. لذا، وضعنا هذا الكتاب المتواضع بفصوله الثمانية كمحاولة لتغطية دراسة مصادر التلوث للهواء والماء وعناصرهما المختلفة من كافة جوانبها من طرق جمع، طرق تحليل، وبالتالي إعدادها للدراسات المعملية والميدانية لمعرفة تراكيبها الدقيقة، ومكوناتها الأساسية للسيطرة عليها.
يحتوي هذا الكتاب على صور توضيحية للمساعدة على الاستفادة إلى أقصى حد ممكن إلى جانب شروحا تفصيلية لطرق إعداد وعمل بعض الأجهزة والأدوات المعملية والميدانية بحيث يمكن استخدام هذا الكتاب في كليات العلوم بمراحلها المختلفة ومعاهد ومراكز الدراسات البيئية والهندسية والعلوم المتعلقة بها.
احصل على كتاب

Uncategorized