كتاب إدارة المراسم للكاتب كامل سرمك حسن

إدارة المراسم : يتزايد الاهتمام في عصرنا الراهن بعلم ادارة المراسم فقد اولت المجتمعات المتحضرة اهتماما كبيرا بشؤون المراسم واعمالها واختصاصاتها ولم يعد هذا الاهتمام بالمراسم المختلفة وقواعد السلوك المتمثلة بالبروتوكول والاتكيت حكرا على العاملين في السلك الدبلوماسي، بل يتعدى ذلك الى عموم افراد المجتمع.
ان تعلم ومعرفة قواعد السلوك واداب المائدة وكيفية استقبال الاخرين، وارسال الدعوات وكيفية الرد عليها وتنظيم الاجتماعات والمؤتمرات، واستقبال المسؤولين الرسميين وتنظيم المقابلات ومسك وتنظيم سجل التشريفات وغير ذلك لا يمكن للعاملين ان يتعلموا ذلك بالاستناد الى التدريب فقط على الرغم من اهميته، ان لم يكن هؤلاء قد تعلموا الاصول الاولى لقواعد السلوك اثناء عملية التنشئة الاجتماعية داخل الاسرة وفي المدرسة وباقي المؤسسات التربوية والتعليمية الأخرى. ولما كان مجتمعنا العراقي من المجتمعات الحديثة حيث تحول المجتمع العراقي وبسرعة كبيرة من مجتمع زراعي تغلب عليه سمات المجتمع الريفي الى مجتمع صناعي تغلب عليه سمات المدينة الحديثة، ومما زاد من فاعلية ذلك استناد مجتمعنا الى ارث عظيم من الحضارة العربية الاسلامية، التي كان ولا يزال لها الاثر البارز في وضع اسس وقواعد تنظيم الحياة الاجتماعية. احصل على الكتاب

Uncategorized