كتاب أبجدية القوس للكاتبة سميرة عدنان

 

أبجدية القوس

يقول عنها الشاعر علي الفزاع

تحاول سميرة عوض أن تعيد اكتشاف الأشياء ورؤيتها من جديد

ان اللغة والكلمات هي وسيلة الخلاص وهي المفتاح السحري الذي تتمكن بواسطته الشاعرة من الدخول الى العوالم والأدغال

ففي لحظة متوهجة من الوجد الصوفي.تتماهى الشاعرة واللغة وتصبح الحروف بالنسبة اليها مرادفات لجوارحها وخلجات روحها المعذبة بالشوق الى الاكتشاف والزمساك بخيط يوصلها الى ذلك المطلق المنشود أو يفتح أمامها تلك الأبواب المغلقة منذ عصور بعيدة

احصل على الرواية

Uncategorized